ارتفاع العجز التجاري في الأردن بنسبة 30%   
الأحد 1422/4/17 هـ - الموافق 8/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت بيانات حكومية اليوم إن العجز في الميزان التجاري للأردن ارتفع في الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري بنحو 30% بسبب زيادة قيمة فاتورة الواردات النفطية للمملكة من العراق.

وقال تقرير لإدارة الإحصاءات إن قيمة العجز المسجلة حتى أواخر شهر مايو/ أيار الماضي بلغت 790 مليون دينار تقريبا، أي ما يقدر بنحو 1.1 مليار دولار، مقارنة مع نحو 608 ملايين دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأوضح التقرير أن الصادرات ارتفعت بأكثر من 14% لتصل قيمتها إلى 478 مليون دينار. واستثنى التقرير من تلك الصادرات السلع ذات المنشأ غير الأردني والتي ارتفعت كذلك بنسبة 16% بقيمة إجمالية قدرها 120 مليون دينار.

وقد عزا التقرير الزيادة في العجز إلى ارتفاع واردات الأردن النفطية من العراق خلال موسم الشتاء. ولم يذكر التقرير مقدار تلك الزيادة، إلا أنه من المعروف أن واردات المملكة النفطية من العراق عادة ما ترتفع بنسبة 20% بين شهر ديسمبر/ كانون الأول ومارس/ آذار ليصل إجماليها إلى 90 ألف برميل يوميا.

وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة كانت في الفترة المذكورة المستورد الأكبر للمنتجات الأردنية، إذ استوردت ما قيمته 50 مليون دينار تقريبا دون أن يبين طبيعة تلك المنتجات. غير أنه من المعروف أيضا أن في الأردن ثلاث مناطق صناعية أقيمت فيها مشروعات مشتركة مع إسرائيل تنتج جملة من السلع التي تشمل الملابس والمنسوجات والحقائب الجلدية والمنظفات. وفي خطوة تهدف إلى تثبيت أركان اتفاق السلام الموقع بين الأردن وإسرائيل، تسمح الولايات المتحدة لتلك المنتجات بدخول أسواقها دون جمارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة