مسؤولون بشركات خليجية يريدون فك ربط عملاتهم بالدولار   
الخميس 1428/10/14 هـ - الموافق 25/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)
 
أظهر مسح أن نسبة مسؤولي الشركات بدول الخليج الذين يعتقدون أن أعمالهم ستستفيد إذا فكت حكوماتهم ربط عملاتها بالدولار المتراجع تبلغ مثلي من يرون أنهم سيعانون من جراء ذلك.
 
وذكر بنك "أتش أس بي سي" الذي أجرى المسح أن أقل من خمس مسؤولي الشركات يرون أن أعمالهم ستتأثر سلبا بأفول ربط أسعار الصرف بالدولار.
فبينما أيد 39% من مسؤولي الشركات فك ربط العملات بالدولار اعتبر 18% منهم أنه سيترك تأثيرا سلبيا.
 
وشمل المسح 1014 مسؤولا تنفيذيا في الكويت والسعودية وسلطنة عمان وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة.
 
وتربط خمس من هذه الدول سعر صرف عملاتها بالدولار في حين تخلت الكويت عن سياسة الربط في مايو/أيار الماضي مبررة ذلك بأن تراجع العملة الأميركية إلى مستويات قياسية في الأسواق العالمية يزيد التضخم بجعله بعض الواردات أكثر تكلفة.
 
واستبعدت الدول الخمس الأخرى أن تحذو حذو الكويت معتبرة أن ربط العملة بالدولار حجر زاوية للاستقرار الاقتصادي.
 
وتعرض الريال السعودي والدرهم الإماراتي لضغط من أسواق تراهن على سماح البنكين المركزيين لهما بالارتفاع في ظل ترنح الدولار إلى مستويات قياسية منخفضة مقابل سلة من ست عملات رئيسية هذا الشهر.
 
ويفضي تراجع الدولار إلى تفاقم تكاليف الواردات من أوروبا وتآكل مدخرات معظم الأجانب في بلدان تعتمد بكثافة على العمالة الوافدة.
 
كما يحد ربط العملات بالدولار من قدرة البنوك المركزية على احتواء التضخم الذي بلغ هذا العام أعلى مستوياته منذ عدة عقود في خمس من الدول الست. وتسير معظم البنوك المركزية في الخليج على خطى السياسة النقدية الأميركية للحفاظ على القيمة النسبية لعملاتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة