تردي الاقتصاد يدفع بوش للإخلال بتعهداته   
السبت 1422/6/20 هـ - الموافق 8/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
قال مسؤول بمجلس النواب الأميركي إن مدير الميزانية بالبيت الأبيض ميتش دانييلز كشف عن أن إدارة الرئيس جورج بوش قد تلجأ إلى سحب ما قد يصل إلى تسعة مليارات دولار من فائض أموال الضمان الاجتماعي لدعم الميزانية الفيدرالية.

ويمثل الإعلان الذي كشف عنه أمس إخلالا بتعهد الرئيس بوش الذي وعد بعدم استخدام فائض أموال الضمان الاجتماعي مما قد يثير عاصفة سياسية.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن دانييلز زار رئيس مجلس النواب دينيس هاسترت وغيره من الزعماء الجمهوريين بالمجلس في مبنى الكونغرس حيث تناول معهم الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد.

وأوضح أن دانييلز أبلغهم أن الحكومة قد تضطر "في أسوأ الحالات" لسحب نحو تسعة مليارات دولار من فائض أموال الضمان الاجتماعي في السنة المالية الحالية. وأضاف أن هاسترت أجاب دانييلز بأن الكونغرس سيبذل ما بوسعه للحيلولة دون ذلك.

وفي الشهر الماضي توقع مكتب الميزانية في الكونغرس أن تحتاج الحكومة لتسعة مليارات دولار للوفاء بالتزاماتها في السنة المالية الحالية. وقال المكتب إن إيراد الحكومة سيزيد بمقدار 153 مليار دولار عن نفقاتها في السنة المالية الحالية التي تنتهي في 30 سبتمبر/ أيلول، ولكن في حالة استبعاد إيرادات خدمات البريد والضمان الاجتماعي فإن الميزانية ستسجل عجزا قدره نحو تسعة مليارات دولار.

ورفض البيت الأبيض تأكيد تصريحات المسؤول بشأن مناقشات دانييلز في الكونغرس بينما تمسك مكتب الإدارة والميزانية بتقديراته السابقة متوقعا أن تحقق الميزانية الاتحادية فائضا طفيفا دون حاجة للسحب من فائض الضمان الاجتماعي. وقالت إمي كول المتحدثة باسم المكتب "نحن متمكسون بتقديراتنا وملتزمون بحماية الضمان الاجتماعي.. لن أناقش حوارات خاصة".

ومنذ صدور تقرير مكتب الميزانية بالكونغرس يصر بوش والجمهوريون على أنه لن يتم السحب من إيرادات الضمان الاجتماعي بينما يرى الديمقراطيون أنه لا سبيل لتمويل الميزانية دون هذا السحب. وحققت الميزانية الاتحادية توازنا في السنوات الأخيرة بفضل الفائض في إيرادات الضرائب في سنوات الازدهار إلا أن ضعف الاقتصاد وخفض الضرائب قلص إيرادات الخزانة في وقت يحتاج فيه بوش لزيادة الإيرادات للإنفاق على الدفاع والتعليم وأولويات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة