خفض تسعيرة خدمة الجوال أوروبيا يدخل حيز التنفيذ   
الخميس 1428/6/13 هـ - الموافق 28/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:31 (مكة المكرمة)، 15:31 (غرينتش)

يبدأ الأوروبيون الاستفادة من استخدام خدمة الجوال الدولي في هواتفهم السبت المقبل دون خوف من تسديد فاتورة كبيرة حيث يدخل قانون جديد في هذا الشأن، حيز التنفيذ داخل الاتحاد الأوروبي.

ورغم مخاوف من اعتراض الشركات فقد طرح بعض مشغلي الجوال تعرفة دون السقف الأعلى الذي حددته بروكسل، وأما الباقون فأمامهم شهر بعد 30 يونيو/حزيران الجاري ليطبقوا ذلك التزاما بالتسعيرة الأوروبية.

وينبغي عدم تجاوز تعرفة الجوال الدولي (رومنغ) 49 سنتا من اليورو للدقيقة قبل ضريبة الاتصالات من الخارج و24 سنتا للدقيقة عند تلقي اتصال.

وبموجب قرار المفوضية الأوروبية سيتم خفض التعرفتين تدريجيا إلى 46 و22 سنتا في السنة الثانية و43 و19 سنتا في السنة الثالثة.

ويتطلب الأمر قيام المشترك بإبلاغ الشركة المزودة للخدمة برغبته في الاشتراك في هذا النظام.

وسيتفاوت تأثير التعرفة الأوروبية على المشتركين من بلد لآخر لاختلاف التعريفات المعتمدة من قبل المشغلين.

ويعتمد المشغلون لخدمة الجوال في النمسا تسعيرة منخفضة، وسيكون التخفيض محلوظا للمشتركين في شبكات أخرى منها القبرصية والأيرلندية.

وانتقد محام بلجيكي خبير في قانون المنافسة التنظيم الجديد لتحديده سقفا أعلى، وهو ما يخالف قانون المنافسة.

وقال متحدث باسم المفوضية إن القانون الجديد يقع ضمن القانون 100% وإنه يشبه تحديد التحويلات المصرفية عبر الحدود في عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة