إسرائيل تعتزم خفض إمدادات الكهرباء إلى غزة   
الجمعة 1428/11/14 هـ - الموافق 23/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)

قطاع غزة يعتمد بشكل كامل على إسرائيل
في إمدادات الوقود
(الفرنسية-أرشيف)
تعتزم إسرائيل خفض إمدادات الكهرباء إلى قطاع غزة ابتداء من 2 ديسمبر/كانون الأول القادم في خطوة تأتي ضمن عدة قرارات إسرائيلية في مواجهة حركة حماس التي تولت السلطة في القطاع في يونيو/حزيران الماضي.

 

وانتقدت منظمات حقوق الإنسان الإجراءات الإسرائيلية ضد قطاع غزة ووصفتها بأنها تمثل عقابا جماعيا للشعب الفلسطيني.

 

وقد عمدت الحكومة الإسرائيلية منذ يونيو/حزيران إلى إغلاق المعابر وخفضت إمدادات الطاقة لكن خططها لخفض إمدادات الكهرباء تأخرت بقرار من النائب العام.

 

وكانت منظمات حقوق الإنسان طالبت المحكمة العليا الإسرائيلية بوقف قرار خفض إمدادات الكهرباء، لكن الحكومة أجابت بالقول إن الخطة تتضمن بعض الخفض ابتداء من 2 ديسمبر/كانون الأول, وأوضحت أنه سيتم إخطار السلطات الفلسطينية قبل أسبوع من بدء الخفض.

 

وتتذرع الحكومة بأن هذا القرار هو جزء من خطة للانفصال عن غزة التي انسحبت منها في 2005.

 

لكن منظمتي غيشة، وعدالة لحقوق الإنسان، أعلنتا في بيان أن خفض الكهرباء سيتسبب في الإضرار بقطاع الصحة وبحياة الناس اليومية. وأكد ساري باشي مدير غيشة أنه لا يوجد هناك طريقة أخرى لخفض إمدادات الكهرباء عن غزة دون قطع الطاقة عن المستشفيات والعيادات وآبار المياه ومصانع معالجة المياه والمدارس.

 

يشار إلى أن قطاع غزة يعتمد بشكل كامل على إسرائيل في ما يتعلق بإمدادات الوقود، بينما توفر إسرائيل نصف احتياجات القطاع من الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة