الانفصال يضر باقتصاد السودان   
السبت 1431/7/1 هـ - الموافق 12/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)
 
حذر خبراء سودانيون من أن الانفصال المحتمل للجنوب بعد الاستفتاء على تقرير المصير المقرر مطلع العام المقبل, سيفقد الشمال جزءا كبيرا من العائدات النفطية, ويؤزم اقتصاده المعتمد بصورة كبيرة على تلك العائدات.
 
وأشار محافظ بنك السودان المركزي صابر محمد الحسن إلى أن 70%  من مجمل الإنتاج من النفط, البالغ 500 ألف برميل يوميا, يستخرج من حقول تقع جنوب البلاد, وحذر من أن الشمال سيواجه عجزا كبيرا في حالة انفصال الجنوب.
 
وقال إن فقدان الشمال جزءا كبيرا من العائدات النفطية سيؤثر سلبا على الصادرات, وبالتالي على ميزان المدفوعات الذي سيتحول من حالة الفائض إلى العجز الكلي.
 
وفي الإطار ذاته, حذر الخبير الاقتصادي السوداني علي عبد الله من تبعات انفصال الجنوب على اقتصاد الشمال, وقال إن الوضع سيكون صعبا لو تحقق ذلك السيناريو.
 
وقال للجزيرة إن موارد الشمال ستصبح شحيحة في هذه الحالة, وأكد أن بعض تأثيرات الانفصال المحتمل للجنوب بدأت تظهر من الآن ومنها ارتفاع أسعار الماشية.
 
وفي حالة الانفصال أيضا, سيجد الشمال نفسه في مواجه مشكلة أخرى كبيرة متمثلة في الديون التي تبلغ 35 مليار دولار. ويرجح أن يثور جدل حول من سيسدد تلك الديون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة