أزمات مصر ترفع أسعار الحديد 20%   
الأربعاء 1437/7/28 هـ - الموافق 4/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:11 (مكة المكرمة)، 8:11 (غرينتش)

رفعت مصانع الحديد في مصر أسعار منتجاتها بأكثر من 20% خلال الشهر الجاري بسبب عدة عوامل، في مقدمتها أزمة نقص السيولة الدولارية التي تعصف بالبلاد، حيث ارتفع سعر طن الحديد إلى 6200 جنيه (نحو 698 دولارا).

ويأتي هذا الارتفاع أيضا على خلفية نقص إمدادات الغاز الطبيعي الموجهة لتشغيل هذه المصانع، وارتفاع أسعار الخامات المستخدمة في إنتاج هذه السلعة الحيوية لقطاع البناء.

وقالت غرفة الصناعات المعدنية في اتحاد الصناعات المصرية إن مصانع الحديد المحلية لم تحصل بعد على الغاز الطبيعي بالأسعار المخفضة الجديدة التي أعلنتها الحكومة في وقت سابق.

وكانت وزارة الصناعة المصرية قد أعلنت في مارس/آذار الماضي أنها ستخفض سعر إمدادات الغاز إلى مصانع الحديد من سبعة إلى 4.5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية.

وأدى تراجع موارد مصر من النقد الأجنبي إلى تدهور قيمة العملة المحلية وتزايد الاعتماد على السوق الموازية التي تجاوز فيها سعر الدولار مؤخرا 11 جنيها لأول مرة في تاريخ البلاد، في حين يبلغ السعر الرسمي لدى البنوك 8.88 جنيهات. وانعكست أزمة العملة على أسعار شتى السلع المستوردة وكذلك السلع المحلية التي تدخل في إنتاجها مكونات مستوردة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة