مسؤولون وخبراء يبحثون قضايا نفطية في قمة بباريس   
الجمعة 20/1/1422 هـ - الموافق 13/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعقد بباريس في 25 أبريل/ نيسان الجاري القمة النفطية
الدولية الثانية بمشاركة عدد من وزراء هذا القطاع إلى جانب العديد من الخبراء ومسؤولي كبريات الشركات النفطية في العالم.

وتنظم هذه القمة كل من الأسبوعية المتخصصة "بتروستراتيجي" والمعهد الفرنسي للنفط والمدرسة الوطنية العليا للنفط والمحركات وشركة سبتيك للنفط والتكنولوجيا والدراسات والاستشارات.

وستتناول المناقشات التي ستعقد في ثلاث جلسات عمل منفصلة قضايا العرض والطلب على النفط وجملة من المسائل المتعلقة بالدول المنتجة والشركات النفطية.

ومن بين المسؤولين الذين سيحضرون المؤتمر وزير النفط السعودي علي النعيمي ونائب وزير النفط النرويجي بيروغ ساندال والأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) علي رودريغيز والمدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة روبرت بريدل.

ويأتي الإعلان عن هذه الندوة العالمية بعد يوم من تقرير حذرت فيه الوكالة الدولية للطاقة من أن تباطؤ الاقتصاد العالمي عموما واقتصاد الولايات المتحدة خصوصا يهدد بالحد من نمو الطلب على النفط.

وقالت الوكالة إن بيانات حديثة تظهر مرة أخرى أن آفاق زيادة الطلب العالمي على الطاقة تبدو أضعف من قبل بسبب تأثير تباطؤ الاقتصاد الأميركي في الدول ذات الاقتصاديات الواعدة.

وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري عن السوق النفطية أنها خفضت تقديراتها لمعدل الزيادة في الطلب العالمي على النفط لهذا العام بمقدار 85 ألف برميل يوميا لينخفض إلى 1.325 مليون برميل.

وكانت تلك هي المرة الخامسة على التوالي التي تقوم فيها الوكالة الدولية بتخفيض تقديراتها لنسب النمو في الطلب العالمي على الطاقة، علما بأن الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها توقعت في أول تقديراتها أن يرتفع الطلب للعام الجاري بأكثر من نصف مليون برميل يوميا.

غير أن تقرير الوكالة يتناقض مع تقديرات صدرت في وقت سابق عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية التي قالت إن الطلب العالمي على النفط سيشهد في العقدين المقبلين ارتفاعا بنسبة 56% أي بمقدار 43 مليون برميل يوميا.

لكن تقديرات الوكالة تطابقت إلى حد كبير مع توقعات الإدارة بخصوص الطلب على الطاقة في الولايات المتحدة التي تعتبر أكبر مستهلك للطاقة في العالم وكذلك في الدول الصناعية الكبرى الأخرى.

ويتناقض التقرير كذلك مع تصريحات للأمين العام لمنظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) علي رودريغيز الذي توقع فيها أن يشهد الطلب العالمي على النفط هذا العام زيادة بواقع 1.3 مليون برميل يوميا

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة