إسبانيا تستعد لتقديم طلب إنقاذ   
الثلاثاء 1433/12/1 هـ - الموافق 16/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:54 (مكة المكرمة)، 9:54 (غرينتش)
 الحكومة الإسبانية لا ترى حاجة لطلب إنقاذ فوري بعد هبوط العائدات على سنداتها (الأوروبية)

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية إن الحكومة الإسبانية مستعدة لتقديم طلب للإنقاذ يسمح للبنك المركزي الأوروبي بالبدء في شراء سنداتها، لكن حاجة الدول الأخرى بمنطقة اليورو تؤخر تقديمه.

وأضافت أن إسبانيا وجدت الآن صيغة تشعر بالراحة إزاءها لتقديم الطلب، ويعتبر ذلك تحولا عن موقفها المعلن قبل الصيف الماضي، وتنظر حاليا في كيفية تأثيرها على دول أخرى مثل إيطاليا.

وقال مسؤول كبير بوزارة الاقتصاد الإسبانية إن الحكومة الإسبانية لن تطلب أموالا من صندوق الاستقرار الأوروبي، وهو آلية الإنقاذ الأوروبية، بل ستقدم طلبا للحصول على خط للائتمان من البنك المركزي الأوروبي تستطيع من خلاله الوفاء بشروط البنك لكي يبدأ بشراء سنداتها.

وقد أعرب بعض المسؤولين الأوروبيين عن الإحباط من رفض الحكومة الإسبانية حتى الآن اتخاذ قرار بطلب الإنقاذ وهي خطوة ستعود بالفائدة على الاقتصاد الإسباني.

لكن وزير المالية الألماني ولفغانغ شويبله أعرب عن اعتقاده بأن طلب الإنقاذ سيكون الملجأ الأخير للحكومة الإسبانية.

وتخشى برلين من آثار مثل هذه الخطوة على الاقتصادات الضعيفة الأخرى بمنطقة اليورو.

وتختلف آراء المسؤولين الأوروبيين حول أثر طلب مدريد للإنقاذ على إيطاليا. فبعضهم يرى أنها ستؤدي إلى خفض العائدات على سندات إيطاليا بينما يرى آخرون أنها سوف تجبر إيطاليا فورا على طلب المساعدة.

وقال المسؤول بوزارة الاقتصاد الإسبانية إن الحكومة الإسبانية لا ترى حاجة للتحرك الفوري بعد هبوط العائدات على السندات الحكومية الإسبانية في الصيف الماضي بصورة كبيرة. وقد تنتظر الحكومة لترى ما إذا كانت الأسواق ستسمح للعائدات بهبوط أكبر.

وتتوقع إسبانيا أن يكفي التقدم بالطلب لإحداث خفض كبير في عائد سنداتها في الأسواق.

وأوضح المسؤول "أنه في حال طلب برنامج الإنقاذ فإن المركزي الأوروبي قد لا يضطر لشراء سند إسباني واحد".

ويرى المسؤول أن الطلب الإسباني سيكون مختلفا عن برامج الإنقاذ التي تمت مع اليونان وإيرلندا والبرتغال ولن تؤدي إلى استبعاد إسبانيا من أسواق القروض بسبب ارتفاع سعر سنداتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة