البحرين تعلن انخفاض نسبة البطالة إلى المعدل الطبيعي   
الاثنين 1429/10/20 هـ - الموافق 20/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
خطاب الملك البحريني في البرلمان ركز على الجانب الاقتصادي (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة
 
سيطرت الملفات الاقتصادية على كلمة الملك البحريني في افتتاح الدور التشريعي الثالث لمجلس الشورى المعين والنواب المنتخب والتي أعلن فيها عددا من الانجازات والمشاريع القادمة في وقت يأمل فيه مراقبون أن يتجاوز مجلس النواب أي تصادم طائفي أو سياسي في المرحلة المقبلة.

وقال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إن بلاده استطاعت أن تخفض معدل البطالة إلى 3.5% في الشهور الثلاثة الماضية، وهو ما يعتبر المعدل الطبيعي للبطالة بفضل تقديم الحماية والدعم للعاطلين من خلال المزايا وبرامج التوظيف والتدريب.

وأضاف أن البحرين نجحت في تقليص درجة الفقر حسب المعايير الدولية وتنمية الأسر محدودة الدخل مشيرا في الوقت نفسه إلى إنهاء ملف "البدون" بحيث أصبح الجميع سواسية في الانتماء والمواطنة على حد قوله.

وعن الأزمة المالية وارتفاع الأسعار العالمية، قال ملك البحرين إن بلاده تواجه أقل نسبة للتضخم في المنطقة وإنها ماضية في تشجيع سياسة الاستثمار تفعيلا لحركة الاقتصاد الوطني في ظل الأنظمة والقوانين الشفافة.

وأعلن ملك البحرين في كلمته أنه سيصار إلى استخراج كميات من الغاز الطبيعي وتحديث الصناعة النفطية في الوقت القريب واعتماد الحكومة لمجموعة من البرامج والمشاريع التي تهدف إلى تحسين مستويات الرواتب والعلاوات فضلا عن اعتماد إضافي ملحق بالميزانية للمشاريع الإسكانية.

المنامة أعلنت أنه سيصار إلى استخراج الغاز الطبيعي وتحديث الصناعة النفطية قريبا(الفرنسية-أرشيف)
الملفات والقضايا

ومن جهة أخرى أعرب النائب الأول لرئيس مجلس النواب البحريني غانم البوعينين عن تفاؤله بصدد المرحلة القادمة داعيا إلى إن  تسود روح التعاون بين كتل البرلمان وأن تطرح الملفات والقضايا بصور عقلانية.

لكن رئيس جمعية وعد المعارضة إبراهيم شريق قال في حديث للجزيرة نت إنه لا يتوقع أي انجاز للبرلمان في المرحلة القادمة بسبب عدم رغبة الكتل التي سماها بالموالية بطرح أي ملف ذي طابع سياسي، لكنه قال إنه يمكن أن تطرح الملفات المعيشية وتوافق عليها الحكومة نتيجة الفائض في موازنة الدولة.

أما المحلل الاقتصادي حسن العالي فقد حذر من تبعات الزيادة السكانية نتيجة العمالة الزائدة والتجنيس والتي ستؤثر على قطاعات واسعة مثل الصحة والمواصلات والخدمات الأخرى والتي ستنعكس على المواطن إما بزيادة الأسعار أو بتراجع الخدمات على حد قوله.

"
دعا سياسيون البرلمان والحكومة إلى التركيز على الإصلاح والاقتصاد وإطلاق الحريات لمؤسسات المجمع المدني بعيدا عن أي خلاف طائفي أو سياسي
"
الأزمة المالية

وقال العالي في حديث للجزيرة نت إن البرلمان مطالب بوضع برنامج مع الحكومة لمواجهة الأزمة المالية في دول المنطقة التي قال إن مؤثراتها لم تصل للخليج بعد.

ودعا مراقبون سياسيون البرلمان والحكومة إلى التركيز على الإصلاح الاقتصادي وإطلاق مزيد من الحريات لمؤسسات المجتمع المدني بعيدا عن أي ملفات قد تسبب خلافات طائفية أو سياسية داخل البرلمان.

لكن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية أوضحت في جلسة أمانتها العامة السبت الماضي أن ما سمته ملف التمييز سيستمر مفتوحاً ما لم تتخذ الحكومة الإجراءات الكفيلة بالحد منه.

يشار إلى أن البرلمان البحريني شهد في دور الانعقاد الثاني تأجيل الجلسات بسبب ملاسنات بين كتلة الوفاق (17 نائبا) وباقي الكتل بسبب إصرار الوفاق على استجواب الوزير أحمد بن عطية الله آل خليفة الذي تتهمه بالفساد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة