منطقة اليورو تحقق فائضا تجاريا   
الجمعة 1431/5/3 هـ - الموافق 16/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)
وضع الطلب المحلي في منطقة اليورو يتحسن (رويترز)

حققت دول منطقة اليورو فائضا تجاريا بلغ 2.6 مليار يورو (3.5 مليارات دولار) في فبراير/شباط الماضي بدلا من 9 مليارات يورو في يناير/كانون الثاني.
 
وقال مكتب الإحصاء الأوروبي إن هذا التحول من العجز إلى الفائض كان سببه ارتفاع الصادرات بنسبة 2.7% رغم الزيادة في الواردات التي وصلت إلى 1.5%.
 
وتظهر الأرقام تحسنا في قطاعات الأعمال ونشاط المستهلكين في وقت تخرج فيه أوروبا من الركود.
 
وأشارت الأرقام إلى أن دول الاتحاد الأوروبي التي يصل عددها إلى 27 بقيت في فبراير/شباط الماضي تعاني من عجز تجاري وصل إلى ستة مليارات يورو لكن الرقم يظل أقل بكثير من الرقم الذي سجل في يناير/كانون الثاني ووصل إلى 22.3 مليار يورو.
 
وقال هوارد آرشر كبير اقتصاديي مؤسسة آي أتش أس غلوبال إنسايت المختصة بالأسواق إن الأرقام تعني أن وضع الطلب المحلي في منطقة اليورو يتحسن.
 
كما أظهرت الأرقام أن معدل التضخم ارتفع بنسبة 1.4% فقط في مارس/آذار بسبب ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية.
 
وتأتي هذه الأرقام قبل إصدار المفوضية الأوروبية لتقرير ما يسمى بالتلاقي النقدي حيث يتوقع أن تستطيع إستونيا من دول البلطيق الحصول على العضوية رقم 17 في منطقة اليورو.
 
وسوف يحدد التقرير أي البلدان الأوروبية من خارج الدول الأعضاء نجحت في تطبيق الإجراءات المطلوبة للحصول على عضوية منطقة اليورو.
 
وتتطلب هذه الإجراءات ألا يزيد عجز الموازنة عن 3% من الناتج المحلي الإجمالي وألا تزيد المديونية العامة عن 60% من الناتج المحلي الإجمالي.
 
كما أن على الدول المرشحة ألا يزيد معدل التضخم فيها عن 1.5% من معدل التضخم في الدول الثلاث التي تتمتع بأبطأ نمو في الأسعار من بين دول اليورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة