صندوق النقد يدعو سوريا لإصلاحات وإلغاء دعم المحروقات   
الثلاثاء 1427/7/14 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

دعا صندوق النقد الدولي سوريا إلى إجراء تعديل مالي كبير من خلال فرض ضريبة قيمة مضافة على نطاق واسع وإلغاء تدريجي لدعم منتجات النفط.

وأوضح الصندوق في تقييمه للاقتصاد السوري لعام 2006 أن ارتفاع أسعار النفط وفر للبلاد إيرادات مفاجئة لفترة قصيرة إلا أنه سيؤثر سلبا على توقعات الأجل المتوسط عندما تتحول سوريا إلى مستورد صاف للنفط نحو عام 2010 وفقا للتوقعات الراهنة لأسعار النفط.

وتوقع الصندوق انخفاض إيرادات النفط المستهدفة في الميزانية وصادرات النفط الصافية فوق 10% من الناتج المحلي الإجمالي خلال عشر سنوات.

ورجّح وزير النفط السوري إبراهيم حداد في 8 فبراير/شباط الماضي أن يتراجع إنتاج بلاده من النفط إلى 397 ألف برميل يوميا في عام 2006 من 414 ألف برميل عام 2005.

واعتبر صندوق النقد أن تراجع احتياطيات النفط يشكل تهديدا لاستمرارية الوضع المالي وهبوط إيرادات النفط الذي سيؤدي إلى زيادة صعوبة الحفاظ على مستويات المعيشة.

ولكن الصندوق أشاد بقوة تحمل الاقتصاد السوري في مواجهة اضطرابات سياسية كبيرة في المنطقة وهو ما يرجع إلى إصلاحات اقتصادية في إطار خطة خمسية حكومية وارتفاع أسعار النفط.

وأشار إلى أن الاقتصاد سينمو بمعدل 3.2% العام الحالي مقابل 2.9% العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة