إضراب بإيطاليا رفضا للتقشف   
الأربعاء 1431/6/13 هـ - الموافق 26/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
حكومة برلسكوني قد تواجه هبّة عمالية رافضة للتقشف (الفرنسية-أرشيف)

أعلن أكبر اتحاد عمالي بإيطاليا اليوم الأربعاء أنه يبحث احتمال الإضراب احتجاجا على خطة تقشفية بقيمة ثلاثين مليار تبنتها الحكومة في اليوم السابق لخفض عجز الموازنة العامة.
 
وقال رئيس رئيس النقابة العامة للعمل (سي جي آي أل) غولييلمو إبيفاني إن تلك الإجراءات تعاقب العمال، ولا توفر محفزات تذكر لاقتصاد إيطاليا العضو بمجموعة اليورو.
 
وصرح لصحيفة لا ستامبا بأن النقابة تبحث ما إذا كانت ستدعو إلى إضراب للاحتجاج على الإجراءات التقشفية.
 
وترمي حكومة سلفيو برلسكوني من الإجراءات التقشفية إلى خفض العجز بالموازنة بحلول 2012 إلى 2.7% من الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من 3%، وهو الحد الأقصى الذي تسمح به لوائح المفوضية الأوروبية، من 5.3% في 2009.
 
وقالت الحكومة في بيان أصدرته الليلة الماضية إن الإجراءات المتخذة, التي يتعين أن يقرها البرلمان, تتمحور حول خفض النفقات العامة. وأضافت أن الغرض منها أيضا زيادة موارد الموازنة خاصة من خلال مكافحة التهرب الضريبي.
 
وقال الأمين العام المساعد برئاسة الحكومة جياني ليتا الاثنين إنه لا بد من تضحيات مؤلمة لإنقاذ إيطاليا من المآل الذي آلت إليه اليونان الغارقة في ديون بنحو أربعمائة مليار دولار, وعجز بالموازنة يقارب 13%.
 
وستشمل الإجراءات التقشفية إلزام الوزارات بخفض نفقاتها 10%, وتجميد رواتب الموظفين ثلاث سنوات, كما سيُجمد التوظيف بالدوائر الحكومية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة