المنتدى الاقتصادي الأردني يفتتح أعماله في عمان   
الأحد 1424/8/16 هـ - الموافق 12/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي أبو الراغب
افتتحت اليوم الأحد أعمال المنتدى الاقتصادي الأردني بحضور أكثر من 600 من رجال الأعمال العرب بينهم عدد كبير من العراقيين لبحث فرص الاستثمار في الأردن ودور هذا البلد في جهود إعادة إعمار العراق.

وقال رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب في افتتاح المنتدى الذي حضره نظيره اللبناني رفيق الحريري إن الأردن يعمل على تعزيز الإمكانات الاستثمارية كي يصبح "مركز استقطاب للاستثمارات" في المنطقة.

وشدد أبو الراغب على دعم الأردن للعراق "من أجل أن يسترد عافيته ويتمتع بكامل السيادة على أراضيه من دون تدخل من أي جهة كانت".

وأشار نائب رئيس الوزراء الأردني ووزير التنمية الإدارية محمد الحلايقة إلى أن لقاءات ثنائية بين الوزراء العراقيين المشاركين ونظرائهم الأردنيين ستعقد على هامش المنتدى، إلى جانب لقاءات بين رجال الأعمال في القطاع الخاص من البلدين.

وأضاف الحلايقة أنه لا توجد أرقام محددة حتى الآن عن حصة الشركات الأردنية في السوق العراقية في فترة ما بعد الحرب، إلا أنه شدد على أن الشركات الأردنية موجودة في العراق عبر عقود من الباطن خصوصا في قطاعات المقاولات والإنشاءات والاتصالات.

ومن جهته قدر وزير الكهرباء العراقي أيهم السامرائي الحاجات الإجمالية لإعادة إعمار قطاع الكهرباء بحدود 40 مليار دولار، مشيرا إلى أن وزارته تنتظر الحصول على ثمانية مليارات دولار العام القادم منها ستة مليارات من الولايات المتحدة وملياران من جهات مانحة.

وأعلن السامرائي عن انعقاد ورشة عمل يومي 19 و20 من الشهر الحالي في عمان تنظمه وزارة الكهرباء لإطلاع الشركات العربية والأجنبية العاملة في قطاع الكهرباء بالعراق على ما أنجزته حتى الآن والصعوبات التي تواجهها.

وينعقد المنتدى الذي يستمر يومين تحت رعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وتنظمه الحكومة الأردنية ومجموعة الاقتصاد والأعمال اللبنانية وشركة التمويل الدولية.

ويعرض المؤتمر أوراقا بشأن وضع الاستثمار في الأردن، كما يخصص حلقة موسعة لمناقشة فرص الاستثمار في العراق وواقع إعادة الإعمار في هذا البلد بعد الحرب، وذلك بحضور وفد عراقي كبير يضم ستة وزراء وعددا كبيرا من ممثلي القطاع الخاص.

يذكر أن الأردن كان الشريك التجاري الرئيسي للعراق قبل بدء الحرب التي شنتها الولايات المتحدة للإطاحة بالنظام العراقي يوم 20 مارس/ آذار الماضي حيث كان يستورد 20% من البضائع الأردنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة