المحكمة تلغي إضراب الخطوط البريطانية   
الجمعة 1431/1/1 هـ - الموافق 18/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)
الإضراب كان سيسبب خسائر تصل إلى 33 مليون دولار يوميا للخطوط البريطانية (رويترز)

كسبت الخطوط الجوية البريطانية الدعوى القضائية التي رفعتها لإيقاف الإضراب الذي دعا إليه اتحاد العمال والذي كان من المقرر أن يبدأ في 22 ديسمبر/كانون الأول ويستمر 12 يوما، متزامنا مع أعياد الميلاد وعطلة نهاية السنة التي تمثل أوج عمل الشركة.
 
وأيدت المحكمة العليا بلندن الخميس رأي الشركة في الدعوى التي رفعتها ضد نقابة العاملين فيها يونايت، بأن الأخيرة لم تجر تصويتاً صحيحاً بين أعضائها حول الإضراب.
 
وسيؤدي قرار المحكمة إلى إلغاء الإضراب الذي أقره اتحاد العمال يونايت لمدة 12 يوماً الذي كان مقرراً بين 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري وحتى 2 يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وكانت شركة الخطوط الجوية البريطانية أعلنت قبل يومين أنها ستلجأ إلى القضاء لمنع الإضراب.
 
وأعرب اتحاد العمال يونايت عن خيبة أمله من قرار المحكمة، وقال في بيان "إن هذا اليوم مخزٍ للديمقراطية عندما تلغي المحكمة قرارا ديمقراطيا اتخذ بأغلبية ساحقة من قبل الموظفين خلال اقتراع سري".
 
وتعهد بأن يعيد إجراء التصويت لأفراد أطقم الشركة إذا لم تحل الأزمة مع الخطوط البريطانية.
 
وكان الأمين العام المساعد للاتحاد العمالي البريطاني لين ماك كلاسيكي قد أكد أن 92.5% من أصل أكثر من 10 آلاف من أفراد الطواقم أيدوا شن الإضراب.
 
وقال الأمين العام لاتحاد يونايت توني وودلي إن الخطوط البريطانية  يجب أن تعرف أنه لا يمكن أن يكون هناك حل إلا عن طريق التفاوض، وإلا فسيكون هناك حتما اقتراح آخر للإضراب.
 
ويحتج موظفو الخطوط البريطانية على إلغاء الشركة لـ17 ألف وظيفة في قسم الملاحة الجوية وتجميد الرواتب لمدة سنتين، وكذلك التعاقد مع موظفين جدد بشروط أدنى، وكلها تغييرات وصفتها النقابة بأنها غير عادلة.
 
وتقول الشركة إن عزمها على إلغاء الآلاف من الوظائف وتجميد الأجور للموظفين الحاليين ودفع أجور أقل للموظفين الجدد ضروري لاستمرارية الشركة.
 
وكان من المتوقع أن يتسبب هذا الإضراب في خسائر فادحة للخطوط البريطانية تتراوح بين 10 و30 مليون جنيه إسترليني يوميا ( بين11 و33 مليون دولار) وفق تقديرات الخبراء. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة