أوباما يستنجد بالشركات لتعزيز الاقتصاد   
الأربعاء 1432/1/10 هـ - الموافق 15/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:48 (مكة المكرمة)، 19:48 (غرينتش)

أوباما يستعين بعقول زعماء الشركات الكبرى للمساعدة في تعزيز النمو (رويترز-أرشيف)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الشركات الأميركية الكبرى على التعاون مع الحكومة في تحقيق أهداف التنمية للاقتصاد الأميركي ومحاربة الركود وزيادة الاستثمار وتوفير المزيد من فرص العمل.

وقال -في لقاء جمعه اليوم مع زعماء أكبر عشرين شركة في الولايات المتحدة- إنه سيستعين بعقولهم  لمساعدته في تعزيز النمو وزيادة الوظائف.

ويعد اللقاء محاولة من أوباما لإعادة ضبط العلاقات المتوترة مع عالم الشركات، حيث شن في السابق هجوما عليها اتهمها بالمسؤولية عن تفجر الأزمة المالية.

وراوحت علاقة أوباما مع الشركات بين الصعود والهبوط ولا سيما بشأن إصلاحات الرعاية الصحية وإصلاحات وول ستريت إلا أنه أرضى الشركات بوجه عام بخطة لتمديد العمل بتخفيضات ضريبية والتي من المرجح أن تحظى بدعم الكونغرس الأميركي.

ومن بين من التقى بهم أوباما اليوم الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ جيفري إيميلت والرئيس التنفيذي لسيسكو سيستمز جون تشامبرز وأمل منهم بالخصوص زيادة توظيف العمال وسط أرباح قوية للشركتين.

وطلب أوباما أفكارا بشأن الإصلاح الضريبي و"نهجا متوازنا للقواعد التنظيمية وأفكارا تساعد الشركات على الاستثمار في أميركا ووظائف أميركية في وقت تحتفظ فيه الشركات بنحو تريليوني دولار في دفاترها".

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة استأنفت النمو الاقتصادي العام الجاري بعد أسوأ ركود منذ سبعة عقود إلا أن معدل البطالة لا يزال مرتفعا للغاية عند مستوى 9.8% وتريد الحكومة من الشركات التي لديها سيولة هائلة الاستثمار وتوسيع قوتها العاملة في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة