شركة النفط العراقية تدير الثروة البترولية   
الثلاثاء 1428/3/15 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)
 
أكد وزير النفط العراقي السابق إبراهيم بحر العلوم أن شركة النفط الوطنية تلعب دورا رئيسيا في مستقبل القطاع بعد أن أوكل إليها إدارة الجزء الأكبر من الاحتياطي المؤكد الذي يبلغ أكثر من 100 مليار برميل.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بحر العلوم القول إن شركة النفط الوطنية هي المحور الرئيسي في العمليات وأنيطت بها حصرا مسؤولية إدارة 92% من احتياطي العراق النفطي المؤكد.
 
وأضاف أن الشركة ستمنح الصلاحيات لتعزيز الإنتاج من الحقول المنتجة والمكتشفة وغير المطورة من خلال عقود الخدمات والتطوير والإنتاج مع شركات النفط العالمية.
 
كما أكد بحر العلوم -الذي كان وزيرا في حكومة رئيس الوزراء الأسبق إبراهيم الجعفري من أبريل/نيسان 2005 حتى مايو/أيار 2006- أن مشاركة الشركة نيابة عن الحكومة في تطوير الحقول المكتشفة ومناطق الاستكشاف يجب أن تكون إلزامية. وشدد على ضرورة ألا يكون سقف مساهمتها أقل من 51% من حجم المشاركة في كل عقد ويزداد ذلك في حالة الحقول الكبيرة.
 
وأضاف أن زيادة العائدات وخفض أرباح الشركات الأجنبية والمزاوجة بين الجهد الوطني والاستثمار الأجنبي يتطلب دخول شركة النفط الوطنية شريكا أساسيا كصاحب الحصة الرئيسية في عقود التطوير والإنتاج والتنقيب.
 
حقل مجنون
وأفادت تقارير صحفية بأن شركة نفط الجنوب العراقية تعتزم رفع معدلات إنتاج النفط الخام في حقل مجنون العملاق في مدينة البصرة إلى 100 ألف برميل في اليوم خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
وأوضحت صحيفة "الصباح" الحكومية أن عمليات دعم إنتاج النفط الخام في حقل مجنون مستمرة ومن المنتظر تكثيفها خلال الأيام القليلة المقبلة ليصل الإنتاج إلى 100 ألف برميل في اليوم من أصل 30 ألف برميل يتم إنتاجها حاليا.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن عمليات زيادة الإنتاج تتضمن تنفيذ عمليات استصلاح الآبار المنتجة وحفر عدد آخر في الوقت القريب.
 
ويعد حقل مجنون من الحقول النفطية العملاقة التي تقع في مدينة البصرة على الحدود المحاذية لإيران وتم اكتشافه في سبعينيات القرن الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة