مستثمر أميركي يعارض الاستحواذ على هيبو الألماني   
الخميس 5/5/1430 هـ - الموافق 30/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)
شركة فلاورز تقول إن قيمة أسهم البنك أعلى مما تعرض الحكومة الألمانية (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مستثمر أميركي اليوم الخميس رفضه عرضا من الحكومة الألمانية للاستحواذ على بنك هيبو ريال أستيت الألماني المتعثر, ولوح بخوض معركة قضائية ضد الحكومة.
 
وذكرت شركة جي سي فلاورز التابعة للملياردير الأميركي كريستوفر فلاورز ومقرها بمدينة ميونيخ الألمانية، أنها لن تقبل عرض الحكومة الألمانية للاستحواذ على البنك مقابل 1.39 يورو للسهم الواحد.
 
وكان فلاورز وهو مسؤول سابق في بنك غولدمان ساكس الاستثماري الأميركي، قد استثمر 1.1 مليار يورو (1.4 مليار دولار) في هيبو ريال أستيت.
 
لكن حصته أصبحت بلا قيمة الآن بسبب الأزمة المالية عقب إعلان شركة ديبفا التابعة للبنك في مدينة دبلين الأيرلندية عجزها عن إعادة سداد السندات التي أصدرتها. وكانت ألمانيا قد أصدرت قانونا مؤقتا لتأميم بنك هيبو ريال أستيت إذا فشلت محاولات شرائه طواعية من مساهميه.
 
وتمتلك الحكومة الألمانية حاليا 9% من أسهم البنك في حين تمتلك شركة جي سي فلاورز وحلفاؤها 22% من أسهمه. وقد أوصى مجلس إدارة البنك الألماني بقبول عرض الاستحواذ المقدم من الحكومة.
 
وحتى الاثنين الماضي لم تتلق الحكومة عروض بيع بأكثر من 4% من أسهم البنك، في حين لم يقدم حلفاء فلاورز أكثر 1% من أسهمهم للبيع.
 
وذكرت شركة فلاورز -التي ترى أن قيمة سهم هيبو ريال أعلى بكثير من القيمة التي تعرضها الحكومة- أنها سوف تحتفظ بحصتها في البنك ومستعدة لخوض معركة قضائية دفاعا عن حقوقها.
 
البنك السويسري تكبد خسائر جسيمة وباشر شطب آلاف الوظائف عبر العالم (رويترز-أرشيف)
إلغاء وظائف
من جهته أكد بنك "يو.بي.أس" السويسري المتعثر اليوم أنه بصدد  شطب ألفي وظيفة في الولايات المتحدة.
 
وقال متحدث باسم البنك في سويسرا إن "هذا جزء من مبادرة خفض القوة العاملة".
 
وكان البنك -وهو أكبر مصرف لإدارة الثروات في العالم- قد أعلن في وقت سابق هذا الشهر أنه سيتكبد خسائر في الربع الأول بنحو ملياري فرنك سويسري (1.7 مليار دولار).
 
وأعلن أيضا شطب 8700 وظيفة حول العالم بحلول عام 2010 من بينها أكثر من ألفي وظيفة في مقره بسويسرا. ويخطط البنك لإجراء إعادة هيكلة من أجل وقف خسائره والعودة لتحقيق أرباح من جديد.
 
وكان البنك -الذي دفع للولايات المتحدة غرامة تناهز المليار دولار بعد إدانته بتوفير ملاذ ضريبي لمئات الأثرياء الأميركيين- تحمل خسائر بأكثر من 20 مليار فرنك العام الماضي, وأعلن بالفعل عن شطب أكثر من 11 ألف وظيفة العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة