منظمة الشفافية تدعو المؤسسات الدولية لتقييم مخاطر الإقراض   
الجمعة 1427/8/21 هـ - الموافق 15/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:37 (مكة المكرمة)، 23:37 (غرينتش)

دعت منظمة الشفافية الدولية المعنية بمراقبة الفساد في العالم صندوق النقد والبنك الدوليين إلى إجراء تقييم كامل للمخاطر قبل منح قروض لأي دولة في العالم.

وقالت رئيسة المنظمة هوغوتا لابيله لقناة نيوز آسيا التلفزيونية إن الأموال التي تقدمها المؤسسات الدولية يجب أن تذهب للبرامج التي تهدف إلى تحسين مستوى معيشة الشعوب وليس لجيوب كبار المسؤولين.

وأشارت إلى أن القوانين والمؤسسات المعنية بمحاربة الفساد موجودة في أغلب دول العالم ولكن المشكلة تكمن دائما في التطبيق.

ورأت رئيسة المنظمة -التي تتخذ من العاصمة الألمانية برلين مقرا لها- أنه حتى يتم تطبيق تلك القوانين والقواعد في هذه الدول في حين أنه بحالة عدم وجود نظامين قضائي ومالي فعالين فإن الأموال لن تنفق في أوجه صرفها الصحيحة وستكون هناك فرصة كبيرة لمزيد من فقدان الأموال في الشركات.

من جهتها أوقف بريطانيا دفع مبلغ خمسين مليون جنيه إسترليني (أكثر من 94 مليون دولار) بعد تعهدها بدفعها للبنك الدولي احتجاجا على الشروط التي يفرضها من أجل إقراض الدول الأكثر فقرا في العالم.

وأوضحت وزيرة التنمية الإدارية البريطانية هيلاري بن فرض البنك الدولي الكثير من الشروط الصارمة لتقديم مثل هذه القروض.

وقالت الوزيرة إن على البنك عدم رفض تقديم مساعدات إلى شعوب العالم الأكثر فقرا رغم عدم الرضا عن السياسات الاقتصادية لحكوماتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة