الصين تتجه لعقد صفقات مع شركات نفط كندية   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

تستعد الصين صاحبة سابع أكبر اقتصاد في العالم لإبرام صفقات بملياري دولار مع كندا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز اليوم عن مسؤولين تنفيذيين كبار في شركات الطاقة الكندية قولهم إن هناك نحو ست صفقات مطروحة حاليا بقيمة مبدئية إجمالية تصل إلى ملياري دولار وقد تزيد كثيرا عن هذا الحجم.

وقالت الصحيفة إنه قد يتم إبرام صفقة أولية في مطلع الشهر المقبل. وأشارت إلى أن التعاون بين كندا والصين في مجال الطاقة قد يضر بعلاقات الولايات المتحدة مع كندا التي تعد من أكبر مصدري واردات النفط الأميركية.

وأبلغ متحدث باسم شركة أندبريدج الكندية لخطوط الأنابيب الصحيفة أن شركته قد تعرض على شركة صينية حصة 49% في خط أنابيب مقترح يمتد مسافة 720 ميلا.

وتستضيف الصين حاليا الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز كما يزور بكين وزير الخارجية بالحكومة المؤقتة في العراق هوشيار زيباري. وبانتهاء العام تكون الصين قد عقدت اجتماعات مع مسؤولين كبار من 11 دولة في أوبك.

وقال وزير خارجية فنزويلا إن شافيز سيسعى لدعم الاستثمار الأجنبي في قطاعي النفط والغاز في بلاده خلال الزيارة التي تستمر خمسة أيام.

ومن المتوقع أن ينمو إجمالي الناتج المحلي في الصين بنسبة 9% في عام 2004 مما يزيد الطلب على الطاقة.

وفي أول 11 شهرا من العام زادت واردات الصين من النفط بنسبة 35% ومن المتوقع أن تتجاوز 120 مليون طن بحلول نهاية العام.

ولا تمانع الصين في إبرام صفقات مع دول تتجاهلها الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية أو تفرض عليها عقوبات.

وفي عام 2004 كانت السودان ثاني أكبر دولة مصدرة للنفط في أفريقيا إلى الصين بعد أنغولا رغم الحرب الأهلية الدائرة في الجنوب منذ فترة طويلة وأزمة دارفور.

ومثال آخر إيران التي وقعت معها الصين صفقة غاز طبيعي مسال قيمتها 70 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول. كما أن اهتمامات الصين النفطية هي محور العلاقات مع جارتها روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة