الصين تقرض كوستاريكا وتعزز علاقاتها بالكاريبي   
الثلاثاء 25/7/1434 هـ - الموافق 4/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)
خلال لقاء بينغ شينشيلا تم إبرام 13 اتفاقا بين كوستاريكا والصين (الأوروبية)

وافقت الصين على تقديم قروض بنحو أربعمائة مليون دولار لكوستاريكا، خلال زيارة قام بها الرئيس الصيني شي جين بينغ للدولة الكاريبية التقى خلالها بنظيرته الكوستاريكية لورا شينشيلا، وتم خلال اللقاء التوقيع على 13 اتفاقا.

ويقدم الجانب الأكبر من القرض الصيني من خلال بنك التصدير والاستيراد الصيني الحكومي الذي قال إنه قرر إعطاء قرض بقيمة 296 مليون دولار لتمويل تمديد طريق لربط المنطقة الوسطى بكوستاريكا بميناء التصدير الرئيسي على البحر الكاريبي.

وسيقدم قرضٌ آخر بقيمة 101 مليون دولار لتمكين كوستاريكا من استبدال 16 ألف حافلة للنقل العام. ولإنفاذ الاتفاق يتعين موافقة الكونغرس في كوستاريكا على القرضين.

وتعليقا على القرض الصيني، اعتبر وزير خارجية كوستاريكا إنريكي كاستيلو أن الاتفاق لا يتضمن أي شروط. وأضاف أنه بالمجال السياسي لم تطلب بكين من بلاده شيئا.

وتأتي زيارة رئيس الصين لكوستاريكا بالذكرى السنوية السادسة لبدء العلاقات الدبلوماسية المشتركة.

والصين ثاني أكبر شريك تجاري لكوستاريكا بعد الولايات المتحدة، وأظهرت بيانات حكومية أن كوستاريكا استوردت العام الماضي بضائع صينية بقيمة 1.44 مليار دولار في حين بلغت صادراتها للصين 331 مليون دولار.

ومن المقرر أن يغادر الرئيس الصيني كوستاريكا متوجها إلى المكسيك اليوم في زيارة دولة، ثم يزور بالسابع من الشهر الجاري الولايات المتحدة للاجتماع مع الرئيس باراك أوباما.

تجدر الإشارة إلى أن منطقة الكاريبي وأميركا الوسطى منطقتان تتنافس فيهما الصين وأميركا.

وقبل أيام كان تعهد الرئيس الصيني بتقديم قروض بقيمة ثلاثة مليارات دولار لعشر دول بمنطقة البحر الكاريبي بعد اجتماعه مع رؤساء دول المنطقة نهاية الشهر الماضي في ترينيداد وتوباغو.

وأوضحت رئيسة وزراء ترينيداد وتوباغو كاملا بيرساد بيسسار أن نصف القروض سيتم تخصيصها لمشروعات البنية الأساسية، وسيتم استخدام الباقي لتمويل مشروعات تنموية بالمنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة