الحكومة الإسرائيلية تعتمد مشروع موازنة 2005   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

شارون دعم نتنياهو في مشروع الميزانية (رويترز)
أقرت الحكومة الإسرائيلية اليوم مشروع موازنة عام 2005 بعد ماراثون طويل من المناقشات وتضمن عجزا يساوي نسبة 3% من إجمالي الناتج الداخلي الذي تعاني منه للعام الرابع على التوالي بسبب استمرار الانتفاضة.

واعتمدت الحكومة الميزانية البالغة 266.9 مليار شيكل (زهاء 59 مليار دولار) بـ17 صوتا مقابل ثلاثة بعد 16 ساعة من المباحثات.

وبضغط من أعضاء الحكومة اضطر وزير المالية بنيامين نتنياهو خفض حجم الاقتطاعات المرتقبة. فقد كان يرغب في خفض نفقات الدفاع 300 مليون دولار واضطر للاكتفاء بـ180 مليون دولار من مبلغ إجمالي يبلغ 7.6 مليارات دولار. كما وافق نتنياهو على خفض الاقتطاعات في موازنة التعليم والصحة.

وأعرب نتنياهو في تصريحات للإذاعة العامة عن اعتقاده أن هذه الموازنة ستسهم في الخروج من الوضع الاقتصادي الصعب وستجد إسرائيل طريقها إلى النمو على حد تعبيره. وقد أكد رئيس الوزراء أرييل شارون دعمه لنتنياهو أمام معارضيه بشأن الميزانية.

ومن جهته شجب اتحاد النقابات الإسرائيلية الهستدروت هذه الموازنة وبدأ الإجراء الذي ينص عليه القانون لتنظيم إضراب عام في القطاع العام خلال أسبوعين، ويعتزم الهستدروت خصوصا الاحتجاج على مشروع الخزانة بتوفير 440 مليون دولار من خلال الزيادات التي كانت ستتم بموجب اتفاقات جماعية لموظفي القطاع العام.

وعلى الصعيد السياسي انتقد زعيم المعارضة العمالية شمعون بيريز الموازنة مؤكدا أن حزبه لن يتمكن من دعم مشروع لم يتم إشراكه فيه.

ويجري العماليون منذ أسابيع مفاوضات مع شارون بشأن انضمامهم إلى الحكومة. لكن المحادثات تتعثر خصوصا حول السياسة الاقتصادية التي يعتمدها نتنياهو ويعتبرها الحزب ليبرالية جدا ولا تأتي في مصلحة النظام الاجتماعي.

ويطالب العماليون بأن تكون لهم كلمتهم في هذه الموازنة قبل عرضها على الكنيست عند انتهاء العطلة البرلمانية.

وتعاني إسرائيل منذ ثلاثة أعوام من الركود بفعل الآثار السلبية للانتفاضة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة