الاقتصاد الأميركي ينمو بالربع الثالث   
الخميس 1430/11/11 هـ - الموافق 29/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)
تراجعت أعداد المطالبين بإعانات البطالة لأول مرة (الفرنسية–أرشيف)

استطاع الاقتصاد الأميركي أن ينتشل نفسه من الركود في الربع الثالث من العام الحالي ليسجل نموا بنسبة سنوية بلغت 3.5% بالمقارنة مع الربع الثاني.
 
وقالت وزارة التجارة الأميركية إن الاقتصاد الأميركي سجل أقوى نمو فصلي منذ 2007 بعد أربعة فصول من الانكماش.
 
وجاءت أرقام الربع الثالث أكبر من تكهنات الاقتصاديين الذين توقعوا نموا بنسبة لا تزيد عن 3.2%.
 
ودفعت زيادة إنفاق المستثمرين بنسبة 3.4% الاقتصاد باتجاه الصعود وزادت نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.36%.
 
يشار إلى أن إنفاق المستثمرين الذي يمثل ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي توقف عن النمو في النصف الثاني من العام الماضي بعد تفاقم الأزمة المالية عقب انهيار بنك ليمان برذرز.
 
وساهم السحب من مخازن البضائع أيضا في دفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1% في الربع الثاني.
 
ودخل الاقتصاد الأميركي في فترة من الركود منذ نهاية 2007 وكان الأعمق منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.
 
وقد انتهت في أغسطس/آب الماضي مدة برنامجي دعم حكوميين أحدهما لتعزيز مبيعات السيارات والآخر لخفض الضرائب للعائلات. ومع غياب برامج الدعم الحكومية وارتفاع معدل البطالة يخشى أن تضعف قوة الدفع للنمو.

ولن تعتبر الولايات المتحدة خارج الكساد إلى أن يعلن ذلك رسميا المكتب القومي للبحوث الاقتصادية.
 
من ناحية أخرى تراجعت أعداد العمال الأميركيين الذين قدموا طلبات جديدة للحصول على إعانات البطالة بمقدار ألف عامل الأسبوع الماضي في حين انخفضت أعداد من يحصلون على الإعانات فعلا إلى أدنى مستوى في سبعة أشهر مع استقرار سوق العمل.
 
وقالت وزارة العمل إن أعداد المطالبين لأول مرة بإعانات البطالة انخفضت لكن العدد جاء أكبر من المتوقع ليبلغ 530 ألفا في الأسبوع المنتهي يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة