وزراء مالية آسيا يقرون زيادة مقايضات الصرف الأجنبي   
الخميس 1426/3/27 هـ - الموافق 5/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:48 (مكة المكرمة)، 8:48 (غرينتش)

مساع آسيوية لحماية أسواق الصرف من الأزمات والمضاربات (الفرنسية)
أعلن وزراء مالية آسيا اتفاقهم على زيادة حجم مقايضات الصرف الأجنبي بهدف حماية عملات بلادهم من هجمات المضاربة بعد اتفاق سابق بهذا المجال طبق لمعالجة الأزمة الاقتصادية التي واجهت دول آسيوية خلال عامي 1997 و1998.

واتفق وزراء مالية من دول قوية مثل اليابان والصين وكوريا الجنوبية مع نظرائهم من رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) على هامش الاجتماع السنوي للبنك الآسيوي للتنمية في إسطنبول أمس على إجراءات من شأنها تعزيز الأوضاع المالية والاقتصادية.

وتعهد الوزراء في بيان بدراسة إمكانية إصدار سندات ترتبط بسلة من العملات الآسيوية، داعين إلى رفع الشبكة الحالية إلى نسبة 100% وزيادة المقايضات التي تبلغ بشكل إجمالي 39.5 مليار دولار.

واعتبر الوزراء أن ارتفاع أسعار النفط يشكل خطرا على اقتصاديات المنطقة متعهدين بتطبيق سياسات لحفز النمو المحلي.

وفي ظل الترتيبات الحالية المعروفة باسم مبادرة "تشيانغ ماي" -التي ترجع لاتفاق في المدينة التايلندية تشيانغ ماي سنة 2000- تستطيع الدول الآسيوية اقتراض الدولار من الدول الأخرى في المجموعة وبخاصة من اليابان والصين وكوريا الجنوبية لتلبية الاحتياجات قصيرة المدى وتوفير التوازن للعملات عند اضطراب الأسواق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة