أسعار النفط تهوي بـ3% وتدفع بالأسهم للهبوط   
السبت 1436/2/21 هـ - الموافق 13/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:55 (مكة المكرمة)، 8:55 (غرينتش)

أنهت أسعار النفط العالمية تعاملات أمس الجمعة منخفضة بنسبة 3% لتلامس أدنى مستوياتها منذ خمس سنوات، وذلك عقب خفض وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لأداء أسعار الخام للعام المقبل نتيجة ضعف الطلب ووفرة المعروض.

ونزل سعر خام برنت القياسي إلى 62 دولارا للبرميل، في حين تراجع النفط الأميركي إلى أقل من 58 دولارا. وبلغ إجمالي هبوط أسعار برنت 9% في الأسبوع الماضي، و45% منذ يونيو/حزيران الماضي، إذ كان يناهز سعره آنذاك 115 دولارا.

وقد أسهمت زيادة مخزونات النفط في الولايات المتحدة وإصرار السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- على عدم خفض الإنتاج، في هبوط الخام خلال الأيام القليلة الماضية، رغم بروز بيانات تفيد بتسجيل الاقتصاد الأميركي تعافياً قوياً، مما يعني زيادة الطلب على النفط.

وزاد من هبوط النفط خفض وكالة الطاقة الدولية -التي تقدم المشورة للدول المستهلكة للخام- لتوقعاتها لحجم نمو الطلب على النفط في العام المقبل، إذ قالت أمس إن الطلب العالمي عليه سينخفض في العام 2015 بنحو تسعمائة ألف برميل يوميا جراء تراجع الاستهلاك في روسيا ودول أخرى مُصدرة للنفط.

البورصة الأميركية سجلت أحد أكبر خسائرها أمس الجمعة بسبب هبوط النفط (رويترز)

تراجع الأسواق
وأدى هبوط الخام بالأسواق العالمية إلى تراجع كبير في مؤشرات أسواق الأسهم العالمية، حيث تكبدت الأسهم الأميركية الجمعة أحد أكبر خسائرها في العام الجاري.

وقد انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 3.5% ليسجل أكبر هبوط أسبوعي له منذ مايو/أيار 2012 نتيجة إقبال المستثمرين على البيع بعد الهبوط الحاد لأسعار النفط وبيانات صينية مخيبة للآمال.

كما انخفض مؤشر داو جونز الصناعي في نهاية التعامل بـ1.79%، ومؤشر ناسداك بنسبة 1.16%.

وامتدت الخسائر إلى الأسواق الأوروبية، إذ هوى مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بنسبة 2.49%، ومؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 2.77%، ومؤشر فرانكفورت الألماني بنسبة 2.72%.

كما شمل الانخفاض أسواق الأسهم في آسيا وأميركا اللاتينية، إذ تراجع مؤشر بورصة مومباي الهندية 0.91%، والبورصة البرازيلية بـ3.73%، وبورصة هونغ كونغ بـ0.27%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة