اليابان لن تساهم في تمويل الحرب ضد العراق   
الاثنين 1424/1/7 هـ - الموافق 10/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جونيشيرو كويزومي
قال رئيس وزراء اليابان جونيشيرو كويزومي إن بلاده لن تساهم في دفع نفقات أي عمل عسكري أميركي محتمل ضد العراق.
وأسهمت طوكيو -التي أيدت مهلة نهائية للعراق حتى 17 من هذا الشهر لنزع أسلحته- في حرب الخليج عام 1991 بنحو 11 مليار دولار.

وقال مسؤول في الحزب الحاكم إن طوكيو ستساند واشنطن دبلوماسيا في الحرب ضد العراق، إلا إن مساعدتها العملية ستنحصر على الأرجح في مساعدة اللاجئين وعمليات الإعمار بعد الحرب. وعندما سئل إن كانت اليابان ستتحمل نفقات أي عمل عسكري، قال كويزومي للصحفيين "لن نتحمل نفقات أي حرب". لكنه ذكر أن اليابان ستتعاون في إعادة إعمار العراق كما تفعل في أفغانستان.

وقال نائب الأمين العام للحزب الديمقراطي الحر فوكوشيرو نوكاغا إن "اليابان تستطيع تقديم أكبر مساهمة فعالة في موقف ما بعد الحرب بما في ذلك إعادة إعمار العراق". وأضاف أن "اليابان لها اهتمام كبير بإعادة إعمار العراق ومساعدة اللاجئين".

وقال نوكاغا إن الولايات المتحدة التي تشعر بارتياح من مساندة اليابان ليس من المرجح أن تطلب مساندتها في تحمل عبء نفقات أي حرب جديدة ضد العراق. وأضاف "أعلنا الدعم الذي سنقدمه وعلى حسب علمي فإن الولايات المتحدة لن تطلب منا دفع فاتورة الحرب".

وأيدت اليابان يوم السبت الماضي مهلة للعراق حتى 17 مارس/ آذار الجاري لنزع أسلحته وإلا شنت عليه الحرب. ولا تحظى المهلة حتى الآن إلا بمساندة الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا. ويحظر دستور اليابان المشاركة في الحروب.

ومن المقرر أن يجري كويزومي ووزيرة الخارجية يوريكو كاواغوتشي سلسلة من المحادثات الهاتفية في وقت لاحق اليوم مع ستة أعضاء بمجلس الأمن لم يقرروا بعد إذا ما كانوا سيؤيدون المهلة المذكورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة