زيادة طفيفة بمبيعات السيارات بالولايات المتحدة   
الجمعة 7/12/1426 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)
شهد عام 2005 زيادة طفيفة في إجمالي مبيعات السيارات بالولايات المتحدة، حيث احتفظت شركات السيارات الأميركية الثلاث العملاقة بحصة متدنية بالسوق.
 
وأظهرت أحدث أرقام أن مبيعات السيارات بالولايات المتحدة زادت قليلا لتصل إلى 17 مليون سيارة عام  2005، لكن ارتفاع أسعار البنزين واحتدام المنافسة بالسوق الأميركية مع شركات أجنبية أديا لتراجع المبيعات من الشاحنات والمركبات المتعددة الأغراض (SUV) لدى كل من ديملر كرايسلر وفورد موتورز وجنرال موتورز.
 
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المبيعات من المركبات المتعددة الأغراض (SUV) تراجعت إلى أدني مستوياتها منذ عام 1998.
 
وأضافت أن الشركات الثلاث مجتمعة قد حازت على حصة نسبتها 56.9% من المبيعات بسوق السيارات الأميركية عام 2005، أي أقل بنسبة 1.8% بالمقارنة مع 2004.
 
وقد شهد العام الماضي وصول أسعار الوقود إلى مستويات قياسية، لأسباب عديدة دفعت شركات السيارات ثمنا باهظا لها في صورة استمرار تراجع مبيعاتها.
 
وزادت حدة المنافسة من جانب السيارات القادمة من وراء البحار وبخاصة اليابانية والأوروبية التي تقدم للمستهلك الأميركي ميزة لم يكن يتوقف عندها كثيرا من قبل، وهي الاقتصاد في استهلاك الوقود.
 
كما شهد النصف الثاني من 2005 ارتفاعا ملحوظا بقيمة الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى مثل اليورو والين الياباني، وهو ما يقلص من القدرة التنافسية للسيارات الأميركية سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها رغم أن صناعة السيارات الأميركية فشلت في الاستفادة من تراجع قيمة الدولار خلال الفترة السابقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة