بكتل تعتزم منح أعمال إعادة الإعمار لشركات عراقية   
الاثنين 1424/4/23 هـ - الموافق 23/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدمار الذي لحق ببدالة الرشيد وسط بغداد جراء القصف الأميركي وأعمال النهب والحرق (أرشيف-رويترز)
أعلن مسؤول كبير في شركة بكتل الأميركية أن الشركة تنوي الاستعانة بشركات عراقية للمساعدة في إعادة بناء البلاد وربما تصل إلى حد إقراضها السيولة اللازمة لإنجاز المهمة.

وقال المدير التنفيذي المسؤول عن التوريدات في الشركة توم ألكينز على هامش اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن إن شركات أميركية وبريطانية تضطلع بتنفيذ معظم أعمال إعادة إعمار العراق الجارية حاليا، لكنه أشار إلى أن وتيرة منح عقود مقاولات للعراقيين تتسارع.

وأوضح أن الشركة تسعى لتكليف مقاولين من الباطن بتنفيذ 90% من الأعمال وستبذل قصارى جهدها لمنح أغلبية هذه المقاولات لشركات عراقية.

وذكر أن كثيرا من الشركات العراقية تفتقر للسيولة المالية والمعدات والموارد اللازمة للتنافس على الفوز بعقود من الباطن في المقاولات المعروضة، مضيفا أن شركته مستعدة لدعم الشركات التي لديها قدرة على السداد.

وسيتم نشر أسماء الشركات المؤهلة لهذا العمل على موقع بكتل على الإنترنت مع توجيه الشركات الأجنبية إلى السعي للاستعانة بها كشركاء في أي مشروعات في العراق.

ونظرا لعدم وجود أي جهة مستعدة لتوفير غطاء تأميني في العراق فستضع بكتل برنامجا لتأمين المقاولين العراقيين وهي تكلفة ستتحملها الشركة الأميركية وحدها ما لم توافق وكالة المعونة الأميركية على سدادها.

وفي هذا السياق قال رجل الأعمال العراقي أسعد الخضيري رئيس اتحاد المقاولين العراقيين الذي يضم نحو عشرة آلاف مقاول إن بكتل ليس لديها خيار سوى الاستعانة بمقاولين عراقيين، مشيرا إلى أن العراقيين مؤهلون ويجيدون العمل وأجورهم زهيدة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة منحت شركة بكتل التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها عقدا بقيمة 680 مليون دولار لإعادة بناء الموانئ وشبكات الكهرباء والمطارات والمدارس والطرق ومنشآت أخرى في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة