غرينسبان يبشر بانتهاء الكساد وبدء الانتعاش   
الاثنين 1422/12/26 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آلان غرينسبان
توقع محللون أن يبدأ مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الأميركي في وقت قريب برفع أسعار الفائدة، كما توقعوا أن يتخلى في اجتماعه المقرر يوم التاسع عشر من هذا الشهر عن تحذيره من أن ضعف الاقتصاد أكبر مصدر للقلق.

وأبدى المحللون إعجابهم ببراعة آلان غرينسبان رئيس المجلس في شهادته الأسبوع الماضي أمام الكونغرس عن توقعاته لأداء الاقتصاد الأميركي، إذ تمكن من التلميح بإمكانية رفع أسعار الفائدة ولكن دون أن يسبب هزة كبيرة في وول ستريت.

واعتبر المحللون أن نبرته المتفائلة تؤذن بتحول في الموقف العلني لمجلس الاحتياطي من المخاطر الاقتصادية، ولكن الأسلوب الحذر الذي يشتهر به غرينسبان -صاحب الرصيد الحافل بالنجاح- حال دون حدوث هزة في الأسواق المالية. وقال غرينسبان في شهادته أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأميركي يوم الخميس الماضي إن الكساد انتهى وإن النمو الاقتصادي "بدأ بالفعل".

وإذا ما تبنى غرينسبان ومستشاروه رؤية أكثر توازنا فقد تكون إيذانا برفع فائدة قروض ليلة واحدة في وقت لاحق من هذا العام من مستواها الحالي البالغ 1.75% وهو أدنى مستوى في 40 عاما. لكن غرينسبان سيولي الانتعاش الوليد اهتماما بالغا.

ويقول الاقتصادي في واكوفيا سيكيوريتيز مارك فيتنر إن تحذير غرينسبان من أن الانتعاش لن يماثل في قوته الانتعاشات الماضية يوضح جليا أنه سيتحرك بحذر بالغ في الأشهر المقبلة. وأضاف "من المؤكد أن المجلس لا يريد فعل ما قد يئد الانتعاش في مهده.. أعتقد أن الخطوة التالية للمجلس هي بالتأكيد رفع أسعار الفائدة".

صدى في الأسواق
وأخذ المستثمرون رسالة غرينسبان على محمل الجد، فقد أخذ المتعاملون في المعاملات الآجلة في سوق الأموال الاتحادية يوم الجمعة في حساباتهم احتمال رفع مجلس الاحتياطي تكلفة الاقتراض في وقت قريب ربما يكون مايو/أيار المقبل.

بيد أن المستثمرين في الأسهم لم يفقدوا رباطة الجأش. وهبطت المؤشرات الرئيسية يوم الخميس بعد أن استوعب المتعاملون توقعات رفع الفائدة، لكن البورصات استأنفت موجة الصعود يوم الجمعة متشجعة بأنباء ارتفاع الوظائف بواقع 66 ألف وظيفة في فبراير/شباط في أول زيادة لفرص العمل منذ سبعة أشهر.

وساعدت موجة الارتفاع يوم الجمعة في تمكين مؤشر ناسدك الذي تهيمن عليه أسهم التكنولوجيا من تحقيق مكاسب تبلغ 7.04% خلال الأسبوع، مسجلا أكبر ارتفاع بالنسبة المئوية منذ الأسبوع المنتهي يوم الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال المحللون إن شهادة غرينسبان يوم الخميس اتسمت ببعض اللمحات الحاذقة التي ساعدت في الحد من التوقعات برفع أسعار الفائدة. فبالرغم من أنه أعلن صراحة بدء الانتعاش فإنه تمسك بوجهة النظر القائلة إن الانتعاش لن يرقى إلى مستوى دورات الانتعاش الاقتصادي التي شهدتها البلاد بعد الحرب العالمية الثانية، كما قال إن الاستثمار في قطاع الأعمال لايزال ضعيفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة