انتهاء العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء بالعراق   
السبت 1424/9/29 هـ - الموافق 22/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان (رويترز)
أنهت الأمم المتحدة اعتبارا من أمس الجمعة رسميا العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء في العراق.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي أن المنظمة الدولية لا تزال عازمة على مواصلة تقديم مساعداتها للشعب العراقي رغم إنهاء برنامج النفط مقابل الغذاء.

وأوضح أنان أن اجتماع مجلس الأمن "عقد للإعلان عن انتهاء إحدى أهم المهمات الرئيسية والأكثر تعقيدا التي قامت بها السكرتارية العامة وهو البرنامج الإنساني الوحيد الذي تم تمويله بشكل كامل من مصادر البلد الذي كنا نقدم المساعدة له".

وأشاد أنان بالموظفين العراقيين الذين عملوا في هذا البرنامج والذين "مع كفاءتهم وولائهم واندفاعهم قاموا بالعمل الأساسي" بالرغم من "المخاطر الكبيرة" التي كانوا يتعرضون لها.

أما سفير أنغولا غاسبار مارتنس الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجلس في نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري فقد أشار إلى الدور الاستثنائي المهم للبرنامج من خلال تقديمه المساعدة الإنسانية للشعب العراقي خلال نظام العقوبات التي فرضت على النظام العراقي السابق.

وقال إن مجلس الأمن أشار إلى ضرورة مواصلة الجهود الدولية الهادفة إلى إعادة إعمار العراق.

وأبلغت الأمم المتحدة مجلس الأمن بتسليمها -اعتبارا من الليلة الماضية- برنامج النفط مقابل الغذاء إلى التحالف الأميركي البريطاني وهو ما كانت واشنطن تلح من أجله منذ ستة أشهر.

ويعتبر برنامج النفط مقابل الغذاء أكبر برنامج إنساني أطلق عام 1996 لتخفيف أثر العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق. واستطاع البرنامج منذ تطبيقه حتى مارس/ آذار الماضي بيع نفط عراقي قيمته 65 مليار دولار وضعت في صندوق خاص بالأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة