قناة السويس لن تتأثر بنقل الغاز الروسي لتركيا   
السبت 1426/10/18 هـ - الموافق 19/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)
قلل مسؤول بهيئة قناة السويس من تأثير بدء تشغيل خط أنابيب الغاز الممتد من روسيا إلى تركيا على حجم حمولات الغاز المارة بقناة السويس.
 
وقال الدكتور جلال الديب مستشار رئيس هيئة قناة السويس إن حجم الغاز الذي ينقل من البحر الأسود إلى الدول الواقعة جنوب قناة السويس ضعيف للغاية وبالتالي فإن القناة لن تتأثر ببدء تشغيل هذا الخط.

وقد تم تدشين الخط في تركيا لينقل الغاز عبر البحر الأسود من روسيا عبر تركيا إلى جنوب أوروبا وإسرائيل.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حفل التدشين إن خط الغاز "بلو ستريم" يمثل خطوة نحو تعزيز الأمن في مجال الطاقة وإقامة منطقة موحدة للطاقة في أوروبا مما يجعل تركيا تشكل جسرا بين الشرق والغرب.
 
وأضاف أن الخط سينقل هذا العام 3.7 مليارات متر مكعب من الغاز وأنه عند عمل الخط بكامل طاقته فإن إجمالي صادرات الغاز الروسي لتركيا سيصل إلى 30 مليار متر مكعب سنويا.
 
من ناحية أخرى قال وزير الطاقة التركي حلمي غولر إن تركيا وروسيا قررتا إجراء دراستي جدوى منفصلتين لبحث إمكانية إقامة خط أنابيب نفطي جديد من مدينة سمسون التركية على البحر الأسود إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط.
 
وقال غولر إن من المتوقع أن تكتمل الدراستان في غضون بضعة أشهر، كما أشار غولر إلى أن صادرات النفط بدأت تتدفق بشكل تدريجي من جورجيا إلى تركيا عبر خط بحر قزوين ليصل في مرحلة أخرى إلى جيهان.
 
وأضاف أن خط باكو جيهان الذي تكلف بناؤه 3.2 مليار دولار سينقل في النهاية مليون برميل يوميا من نفط أذربيجان إلى جيهان ليتم تصديرها إلى الغرب.
 
وقد وصل النفط الأذري بالفعل إلى محطة للضخ تبعد 20 كيلومترا داخل الحدود التركية لكن مسؤولا بشركة النفط المشرفة على الخط قال إن النفط لن يصل ميناء جيهان قبل الربيع القادم.
 
ويبدأ الخط الذي يصل طوله إلى 1768 كلم في باكو في جورجيا, وتمر 1067 كلم منه في الأراضي التركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة