الأجور والتضخم وأسعار الغذاء عناوين مظاهرات عيد العمال   
الجمعة 26/4/1429 هـ - الموافق 2/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:35 (مكة المكرمة)، 1:35 (غرينتش)
عمال إندونيسيون خرجوا كأقرانهم في دول العالم للتظاهر بعيدهم العالمي (الأوروبية)

رفعت مظاهرات ومسيرات العمال في عيدهم العالمي الخميس شعارات احتجاجية على ارتفاع أسعار الأغذية والتضخم، وشهدت عواصم عالمية وعربية نزول المتظاهرين إلى الشوارع للمطالبة برفع أجورهم.
 
وتحولت بعض المسيرات عن قضايا العمال إلى قضايا السياسة، ففي العاصمة التشيكية براغ اغتنم نحو ألفي متعاطف مع الحزب الشيوعي المعارض مظاهرات الأول من مايو/أيار للاحتجاج على مشروع الدرع الصاروخي الأميركي.
 
وفي الصين وهي من الدول الآسيوية القليلة التي يعتبر فيها هذا اليوم يوم عطلة لم يتم الإعلان عن أي مظاهرة بينما جرت مظاهرات مناهضة لفرنسا بخمس مدن أمام متاجر كارفور للاحتجاج على موقفها من التبت.
 
وشهدت تركيا أعنف الاحتجاجات إذ أوقف الأمن 500 متظاهر، ووقعت بإسطنبول مواجهات لمنع متظاهرين من الوصول لساحة "تقسيم" حيث قتل 34 متظاهرا بالأول من مايو/أيار 1977.
  
وفي روسيا بلغ المشاركون في المسيرات نحو مليونين بألف مدينة روسية، وتظاهر ما بين 2-3 آلاف شيوعي في موسكو رافعين شعار "الخبز للجوعى". 
 
مظاهرات عربية
عمال فلسطينيون يحيون عيد العمال على  طريقتهم  (الفرنسية)

وفي المغرب تظاهر الآلاف في الدار البيضاء لانتقاد السياسة الاجتماعية للحكومة وللتنديد بظروف العمل السيئة التي تجسدت بحريق في مصنع قضى فيه 55 شخصا نهاية الأسبوع الماضي.
  
وفي بيروت لبى نحو ألفي شخص نداء الحزب الشيوعي للتظاهر ضد غلاء المعيشة والبطالة.
 
وتظاهر مئات العمال الفلسطينيين في مدينة غزة للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي وتوفير الدعم للعمال الفلسطينيين.
 
آسيا وأفريقيا 
تظاهر في العاصمة اليابانية طوكيو 12 ألف شخص، وفي العاصمة الكورية الجنوبية سول تجمع خمسة آلاف، وطالبت النقابات بتأمين العمل وأجور أفضل للعمال الفقراء والعاملين بدوام جزئي.
 
وفي جاكرتا تظاهر نحو عشرة آلاف إندونيسي ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي رفعت نسبة التضخم أكثر من 8%، وفي تايلند تظاهر ألفا شخص في بانكوك قرب مقر الحكومة.
 
ومرت احتفالات عيد العمال في سريلانكا بهدوء بسبب الإجراءات الأمنية المشددة، وقرر الحزب القومي المتحد المعارض بقيادة رئيس الوزراء السابق رانيل ويكارماسينج إلغاء تجمع بسبب مخاوف أمنية.
 
أما حزب جبهة التحرير الشعبية الماركسي فقد ألغى احتفالاته لأسباب أمنية واكتفى بعقد اجتماع بالعاصمة كولومبو.
 
وتظاهر آلاف بالعاصمة الفلبينية مانيلا وطالبوا بزيادة الأجور، ورفعوا لافتات كتب عليها "الغذاء والوظائف والعدالة والحرية"، و"نطالب بزيادة
شرطي يلاحق متظاهرا تركياً في عيد العمال (رويترز)
شاملة في الأجور الآن".
 
وفي جنوب أفريقيا تمحورت المظاهرات أساسا حول المطالب الخاصة بارتفاع تكاليف المعيشة، وفي الكونغو الديمقراطية تظاهر آلاف العمال بالمدن الكبرى في مسيرات منظمة وتحت حراسة مشددة.
 
وشارك آلاف العمال في المسيرات التي نظمت بالمدن الكبرى في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
  
أميركا وأوروبا 
وفي هافانا ترأس الرئيس راؤول كاسترو المظاهرة التقليدية ليوم عيد العمال بساحة الثورة حيث تجمع مئات آلاف الكوبيين رافعين صور الرئيس الجديد والزعيم فيدل كاسترو.
 
وشارك نحو 416 ألف شخص بألمانيا في تجمعات عدة للمطالبة بإرساء حد أدنى للأجور.
 
وفي إيطاليا نظم أكثر من مائة تجمع ومظاهرة تمحورت حول تأمين العمل في البلاد التي يموت فيها سنويا نحو 1300 شخص بحوادث عمل.
 
وشارك الآلاف من المتظاهرين في احتجاجات نظمت في باريس بمناسبة عيد العمال ضد إصلاحات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى.
 
وتم تنظيم مظاهرات مماثلة في عدد من المدن الفرنسية الأخرى مثل نيس وتولوز وستراسبورغ غرينوبل وليل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة