إقراض الشركات الصغيرة يحمي الانتعاش   
الاثنين 1431/8/1 هـ - الموافق 12/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)
الشركات الأميركية الصغيرة حصلت على قروص أعلى في فترة الركود (الفرنسية-أرشيف)

حث مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي الاثنين المصارف على التوسع في إقراض الشركات الصغيرة لترسيخ الانتعاش الاقتصادي الذي تخشى إدارة الرئيس باراك أوباما أن يتبدد في ظل معدلات البطالة المرتفعة والديون المتراكمة.
 
وفي كلمة له في ندوة اقتصادية في واشنطن, قال رئيس المجلس (البنك المركزي الأميركي) بن برنانكي إن تلك الشركات توفر تقريبا نصف الوظائف, وتساهم بنحو 60% من الناتج المحلي الإجمالي, لكنها لا تزال غير قادرة على الحصول على القروض التي تحتاجها للعمل بصورة طبيعية.
 
وأضاف -وفقا لمقتطفات من كلمته نشرت مسبقا- أنه يتعين إيجاد سبل أفضل لتمكين المؤسسات الصغيرة من الاقتراض.
 
بيد أن البطالة المستقرة قرب 10% تعتبر أحد مصادر التهديد الرئيسة لذلك الانتعاش وهو ما ردده مرارا الرئيس أوباما ومساعدوه.
 
وشدد رئيس الاحتياطي الفدرالي على أن تسهيل حصول الشركات الصغيرة الناشطة في مجالات مختلفة مثل الوجبات السريعة والملابس والتقنية, يعد أمرا حاسما بالنسبة إلى الانتعاش.
 
وكان الاقتصاد الأميركي قد حقق في الربع الأول من هذا العام نموا فوق 3% بقليل.
 
وتأتي مطالبة برنانكي بزيادة إقراض الشركات الصغيرة بينما تشير بيانات إلى أن حجم القروض المقدمة لها هبط من 710 مليارات دولار في الربع الثاني من 2008 إلى 670 مليارا في الربع الأول من هذا العام.
 
وتوضح تلك البيانات أن الشركات الصغيرة باتت تجد صعوبة في اقتراض الأموال خلال الانتعاش الاقتصادي الراهن في حين أنها حصلت على قروض أكبر في ذروة الركود الاقتصادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة