غيثنر يدعو من الهند لتنسيق اقتصادي   
الثلاثاء 1431/4/22 هـ - الموافق 6/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)

غيثنر (يمين) افتتح مع مكرجي محادثات للشراكة الاقتصادية الثنائية (الفرنسية)

حث وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر الهند على التنسيق مع بلاده للعمل من أجل إعادة التوازن إلى النمو العالمي وإنعاش النظام المالي المنهك.

وتأتي تصريحات غيثنر خلال زيارته للهند حيث يبحث الطرفان تعزيز الشراكة الاقتصادية.

وعقب افتتاح محادثات للشراكة الاقتصادية الثنائية في نيودلهي مع وزير المالية الهندي براناب مكرجي، قال غيثنر إن الولايات المتحدة والهند "بحاجة للعمل المشترك بصورة أوثق".

وأضاف أن قدرة البلدين على التعاون بشأن المسائل الاقتصادية والمالية ستكون لها أهمية كبيرة لنجاح الجهود العالمية الرامية لخلق أجواء مناسبة لنظام مالي عالمي أكثر استقرارا ونمو اقتصادي عالمي أكثر توازنا، ومؤسسات مالية دولية أكثر فاعلية وتمثيلا ونظام تجاري عالمي أكثر انفتاحا.

وسيحرص غيثنر على إقناع نيودلهي بفتح أسواقها أمام الاستثمارات الأميركية. وترى واشنطن أن من شأن فتح الأسواق الهندية المساعدة على تمويل مشروعات البنية الأساسية المتنامية في الهند وبالتالي فتح آفاق جديدة للشركات الأميركية.

ومن ناحية أخرى اعتبر محللون أن تمتين العلاقات الاقتصادية الأميركية الهندية ترمي لخلق توازن للعلاقات الصينية الأميركية، وأن هذه الزيارة ما كانت لتتجاوز السجال القائم بين واشنطن وبكين حول سعر صرف العملة الصينية (اليوان) الذي قد تكون الهند من بين ضحاياه.

وليس بعيدا عن ذلك ثناء غيثنر على الهند وإشادته بسعر صرف عملتها الروبية المرن واقتصادها الأكثر تحررا والأقل اعتمادا على الصادرات.

يشار إلى أن حجم التجارة المتبادلة بين الهند والولايات المتحدة لا يزال أقل بكثير من التجارة الأميركية مع الصين أو أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة