المغرب يخطط لدمج بنكين رئيسيين العام القادم   
الثلاثاء 1424/10/16 هـ - الموافق 9/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دمج بنكي الشعبي المركزي والقرض العقاري والسياحي متوقع العام القادم (أرشيف)
قال مسؤول حكومي كبير إن المغرب يعتزم دمج اثنين من بنوك الدولة الرئيسية في غضون عام في خطوة يرجح أن تشدد قبضة رأس المال المحلي على الصناعة المصرفية.

وأفاد المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه أمس الثلاثاء أن دمج البنك الشعبي المركزي وبنك القرض العقاري والسياحي مطروح.

والبنك الشعبي المركزي أكبر بنوك المغرب وتبلغ حصته من إجمالي الودائع في البلاد 28%، أما بنك القرض العقاري والسياحي المثقل بالديون فتبلغ حصته نحو 3% إلا أن ديونه تتجاوز 14 مليار درهم 1.56 مليار دولار أميركي.

ويحظى البنك الشعبي المركزي بإقبال الموظفين العموميين والشركات الصغيرة والمتوسطة. كما أنه يتمتع بأكبر تدفقات بالعملات الأجنبية لأن عددا كبيرا من المغاربة المغتربين في الخارج يستخدمون البنك في تحويلاتهم.

وتأجل طرح 20% من أسهم البنك في البورصة المحلية إلى العام القادم بعد أن حققت الحكومة أهداف برنامج الخصخصة ببيع شركة التبغ المغربية، وحدد بنك القرض العقاري والسياحي مهلة تنتهي عام 2006 لمعالجة وضعه بعدما أنقذته بنوك محلية من الإفلاس.

وفي الشهر الماضي أعلن البنك التجاري المغربي -أكبر بنوك القطاع الخاص- أنه يعتزم شراء بنك الوفاء في غضون عام ليكونا معا ثاني أكبر بنك في البلاد من حيث الودائع وأكبر بنك من حيث القروض وشبكة الفروع ليتفوق بذلك على البنك الشعبي المركزي.

ويقول محللون إن هذه الخطوة تسعى لمواجهة التحدي الذي تواجهه البنوك المحلية من البنوك التي يسيطر عليها رأس المال الأجنبي قبل انتهاء مهلة عام 2012 للتحرير الكامل للتجارة بما فيه القطاع المصرفي مع الاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة