أوباما وبراون يحثان العشرين على التعاون للخروج من الأزمة   
الأربعاء 1430/4/6 هـ - الموافق 1/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)

أوباما (يمين) وصف في مؤتمر صحفي مع براون الأزمة المالية بأنها الأخطر منذ عقود (رويترز)

شدد الرئيس الأميركي باراك أوباما على ضرورة التحرك السريع لتدارك الأزمة المالية العالمية والتركيز على النقاط المشتركة ورفض أسلوب الحمائية الذي تتبعه بعض الدول.

ووصف باراك الأزمة الحالية بأنها أكثر الأزمات خطورة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك بلندن مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي قال إن هناك تحديات صعبة تنتظر قمة مجموعة العشرين.

ومن ناحية أخرى سارت مظاهرات واحتجاجات في العاصمة البريطانية يؤمها الآلاف وينظمها مناهضو العولمة ضد السياسات الاقتصادية للدول الكبرى التي يعتبرونها المسؤولة الأولى عن الأزمة المالية الحالية. وذلك عشية انطلاق قمة العشرين.

وسيعقد زعماء مجموعة العشرين قمتهم الثانية بعد قمة واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لبحث سبل تحفيز الاقتصاد وإصلاح النظام المالي العالمي.

ورغم الخلافات التي طفت على السطح مؤخرا بين الأوروبيين والأميركيين حول خطة زيادة الإنفاق العام, فإن هناك شبه اتفاق حول ضرورة إصلاح القطاع المصرفي وتعزيز دور صندوق النقد الدولي ورفض الحمائية والملاذات.

وفي وقت سابق قال براون إن العالم يأمل من اجتماع العشرين العمل على إعادة بناء الاقتصاد العالمي الجديد وفق قوانين تأخذ بعين الاعتبار جانب المجتمع العالمي.

وفي محاولة للتمهيد لاجتماع الخميس التقى زعماء العالم في لقاءات مختلفة لمناقشة التباين في الآراء ومحاولة تقريب وجهات النظر.

ويبدو أن أعضاء العشرين متفقون على ضرورة تشديد القواعد المنظمة للقطاع المالي العالمي, وزيادة تمويل صندوق النقد الدولي لتمكينه من مساعدة الدول الناشئة خلال الأزمات.

ويعارض الأوروبيون خطة زيادة الإنفاق العام لتحفيز النمو الاقتصادي التي دعت إليها الحكومة الأميركية, بدعوى أن أوروبا ضخت ما يكفي من الأموال العامة في أسواقها.

وحذرت المستشارة الألمانية قبيل توجهها إلى لندن من العودة إلى الإجراءات الحمائية، وأوضحت أنجيلا ميركل أنها ستتوجه إلى لندن لحضور القمة حاملة معها خليطا من مشاعر "الثقة والقلق".

وقالت "يقف العالم في مفترق طرق فيتوجب على قادة العشرين فعل ما بوسعهم لمنع وقوع الأزمة مرة أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة