السعودية تتوقع خفض إنتاج أوبك في اجتماع الشهر الحالي   
الثلاثاء 1421/12/11 هـ - الموافق 6/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصدر سعودي رفيع المستوى اليوم الثلاثاء إن ثمة "احتمالا قويا جدا" أن تخفض منظمة أوبك إنتاجها حينما تجتمع في 16 مارس/ آذار الحالي. وفي تصريحات مغايرة قال وزير النفط النرويجي إنه لا يرى اختلالا كبيرا في أسواق النفط العالمية.

وقال المصدر الذي وصف بأنه قريب من السياسة السعودية الرسمية على هامش ندوة عن الطاقة في طوكيو إن السعودية تريد المحافظة على مستوى 25 دولارا للبرميل كسعر لسلة خامات أوبك السبع. وأضاف أن "احتمال خفض الإنتاج قوي جدا جدا".

ورفض المصدر السعودي أن يعطي مزيدا من الإيضاحات إزاء مقدار الخفض المحتمل، إلا إنه أوضح أن مستويات الأسعار والبيانات الخاصة بالعرض والطلب والمخزونات العالمية من النفط كلها عوامل ستؤخذ في الحسبان.

تأتي هذه التصريحات قبل نحو عشرة أيام من الاجتماع المقرر بين وزراء النفط في الدول الأعضاء بأوبك في 16 من الشهر الجاري لمراجعة سياسة المنظمة الإنتاجية.

يذكر أن المنظمة حددت نطاقا سعريا لسلة خاماتها بين 22 و28 دولارا للبرميل غير أنها تسعى لأن تمنع هبوط السعر دون 25 دولارا للبرميل. ووفقا لآخر البيانات تشير الأنباء إلى أن متوسط سعر سلة أوبك بلغ يوم الخميس الماضي 23.64 دولارا للبرميل.

النرويج: موقف مغاير
أكسيلسن
في غضون ذلك قال وزير النفط والطاقة النرويجي أولاف أكسيلسن الموجود حاليا في كراكاس لإجراء مباحثات مع المسؤولين في فنزويلا -العضو في منظمة أوبك- إنه لا يرى اختلالا كبيرا في أسواق النفط العالمية.

وحينما سئل الوزير عما إذا كانت النرويج التي تعتبر أكبر مصدر للنفط في أوروبا تعتزم مجاراة المنظمة في أي خفض وشيك في المعروض من النفط، قال إن بلاده رفعت كل القيود عن إنتاجها العام الماضي ولم تغير موقفها منذ ذلك الحين.

غير أنه أضاف أن رفع القيود تلك ليس موقفا ثابتا وإنما هو إجراء فرضته أوضاع السوق وأنه "إذا تكرر حدوث هبوط شديد في الأسعار فإننا مستعدون لدراسة الإجراءات التي يجب أن نتخذها".

وقد أبدت النرويج تعاونا مع أوبك -التي لا تنتمي إليها- في إنقاذ أسعار النفط حينما هبطت بين عامي 1998 و1999 إلى أدنى مستوياتها التي لم تبلغها يومئذ منذ أكثر من عقد، لكنها تخلت عن هذه الإجراءات حينما انتعشت الأسعار.

وقال إكسيلسن إن إنتاج النرويج سيبلغ نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا هذا العام وهو نفس المقدار من إنتاجها في العام الماضي.

واشنطن تستطلع
في تلك الأثناء قال متحدث باسم وزارة الطاقة إن وزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام سيزور المكسيك وسيعقد هناك عدة لقاءات مع وزراء الطاقة الذين سيلتقون في مؤتمر
لمسؤولي الطاقة في نصف الكرة الغربي الخميس القادم.

ويرى المراقبون أن المؤتمر سيتيح للوزير الأميركي الفرصة لينقل للدول التي ستحضر اللقاء وخاصة للمسؤولين في المكسيك التي تستضيف المؤتمر موقف بلاده من الاجتماع الوشيك لمنظمة أوبك.

وكان وزير النفط المكسيكي الذي لا تنتمي بلاده لعضوية أوبك قال في وقت سابق إنه لا يعتقد بوجود حاجة لأن تخفض أوبك إنتاجها لأن أسواق النفط الخام متوازنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة