ملك إسبانيا يزور السعودية لدعم العلاقات الاقتصادية   
الجمعة 1427/3/9 هـ - الموافق 7/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
زيارة كارلوس تهدف لإعطاء دعم فعلي للشركات (رويترز)
يتوجه ملك إسبانيا خوان كارلوس السبت القادم إلى السعودية في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام تهدف خصوصا إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
 
وقال مصدر دبلوماسي إسباني إن هذه الزيارة ستتيح الفرصة لإعطاء "دعم فعلي" للشركات الإسبانية التي تريد دخول السوق السعودية ودعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
 
ويرافق الملك خوان كارلوس والملكة صوفيا عشرون مسؤولا من شركات إسبانية ووزير الصناعية خوسيه مونتيا ووزير الخارجية ميغيل أنخيل موراتينوس.
 
وتعتبر الحكومة الإسبانية السعودية طرفا أساسيا في الشرق الأوسط على الصعيدين الدبلوماسي والاقتصادي، بحكم كونها أكبر دولة منتجة للنفط في العالم.
 
لكن العلاقات الاقتصادية بين البلدين ليست على مستوى الطموحات الإسبانية حيث ترغب مدريد في تواجد أكبر للشركات الإسبانية في السوق السعودية الغنية التي تسير في طريق الخصخصة.
 
والشركات الإسبانية مهتمة بقطاعات الطاقة والنقل والمياه والبناء. ويشارك في هذه الرحلة ممثلون عن شركات "ريبسول" (النفط) ودراغادوس وفيروفيال (بناء) وكاسا (صناعات الطيران) وأندرا (التكنولوجيا الحساسة).
 
وتمثل واردات النفط السعودي حوالي 6% من احتياجات الطاقة الإسبانية فيما تحتل السعودية المرتبة السادسة لمصدري الطاقة لإسبانيا بعد روسيا والجزائر ونيجيريا وليبيا والمكسيك.
 
ويميل الميزان التجاري بين البلدين بقوة لصالح الرياض التي صدرت إلى إسبانيا منتجات عام 2005 بقيمة 2.83 مليار دولار يمثل النفط 85% منها ولم تستورد إلا ماقيمته 771 مليون دولار من البضائع الإسبانية.
 
ومن المتوقع أن يتم توقيع على اتفاقين للتعاون الاقتصادي والتوسع في مجال الاستثمارات بين البلدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة