الاتحاد الأوروبي يرفض مقترحات للتجارة العالمية   
الاثنين 1429/2/11 هـ - الموافق 18/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)


قالت فرنسا إن عشرين دولة أوروبية رفضت المقترحات الأخيرة التي قدمتها منظمة التجارة العالمية للتوصل إلى اتفاقية للتجارة العالمية على أساس أنها تلحق
الضرر بقطاع الزراعة الأوروبي.

 

وقال وزير الزراعة الفرنسي ميشيل بارنييه عقب اجتماع لعشرين وزيرا من وزراء الزراعة في دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل لبحث مقترحات التجارة الدولية "إننا نفضل عدم اتفاق على التوصل لاتفاق سيئ".

 

ويعكس رد فعل الوزراء الأوروبيين الهوة بين الدول الغنية والفقيرة في منظمة التجارة العالمية التي لم تستطع حتى الآن التوصل لحلول لخلافاتها بشأن ملف الزراعة.

 

وقال بارنييه إن المقترحات التي تقدمت بها منظمة التجارة العالمية قبل عشرة أيام "غير مقبولة", كما وصفها بأنها أكثر افتقارا لعدم التوازن من مقترحات سابقة.

 

وقال مفوض الزراعة بمنظمة التجارة العالمية الذي صاغ المقترحات إن قضايا شائكة تتعلق بالدعم الحكومي الأميركي للمزارعين والدعم الأوروبي للحوم ومنتجات الألبان تركت للدول المعنية عند التوصل إلى اتفاقية نهائية. لكن بارنييه أكد أن موضوع الزراعة لم يتم التعامل معه بطريقة عادلة في إطار اتفاقية للتجارة العالمية.

 

كما أوضح أنه لا يوجد توازن بين التنازلات التي سيتم تقديمها والموضوعات الأخرى المطروحة للبحث في إطار اتفاقية شاملة مثل قطاعات الصناعة والخدمات حيث لم يتم التوصل إلى أي تقدم يذكر بشأنها.

 

يشار إلى أن مسألة دعم المزارعين وفرض الدول الغنية الرسوم على وارداتها الزراعية والعوائق التي تضعها الدول النامية مثل الهند والصين والبرازيل على وارداتها من الدول الصناعية باتت تشكل العائق الأساسي للتوصل إلى اتفاق لإنعاش جولة الدوحة للتجارة الحرة التي عقدت بالدوحة عام 2001.

 

ويعني التوصل إلى اتفاق ناجح للتجارة العالمية أسعارا أرخص للسلع المصنعة للمستهلكين في العالم. كما يعني بالنسبة للشركات توسعا تجاريا أكبر.

 

أما الدول الفقيرة فتأمل في إنعاش صادراتها إلى الولايات المتحدة إذا خفضت الدعم الحكومي لمزارعيها ما يجعل الواردات أكثر منافسة في السوق الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة