مهاتير يحث بروتون على خفض كلفة إنتاجها   
السبت 1421/11/25 هـ - الموافق 17/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من مقر بروتون
حذرت الحكومة الماليزية شركة صناعة السيارات الوطنية "بروتون" من أنها ستدخل في السنوات المقبلة معترك منافسة إقليمية حادة، وطلبت منها العمل على خفض كلفة إنتاجها لكي تقوى على المنافسة في السوق المحلية التي ستصبح عام 2005 جزءا من منطقة التجارة الآسيوية الحرة "آفتا".

وقال رئيس الوزراء مهاتير محمد في تصريحات صحفية إن الحكومة لن تكون قادرة على توفير أي حماية للشركة بعد أن تلغى -أو تخفض إلى الحدود الدنيا- الجمارك المفروضة على السيارات الأجنبية، وذلك تنفيذا لبنود اتفاقية منطقة التجارة الحرة بين الدول العشر الأعضاء برابطة دول جنوب شرق آسيا.

وحث مهاتير الشركة على الإفادة من أسلوب عمل شركات السيارات الكورية التي تبلغ كلفة الإنتاج فيها ثلث الكلفة التي تتحملها شركة بروتون. ويرى كثير من المحللين أن فرص بقاء الشركة المنتجة لبروتون في وجه المنافسة قليلة جدا، في ضوء الحماية الكبيرة التي توفرها لها الحكومة بفضل نظام الحواجز التجارية الذي يفرض على السيارات المستوردة جمارك تراوح بين 42 و70%.

وقد تمكنت الحكومة من تأجيل العمل بتخفيف الحواجز التجارية بين الدول الأعضاء حتى عام 2005 من أجل حماية بروتون التي تسيطر على نحو 65% من السوق المحلية. وتأمل الحكومة أن تستفيد شركتها من هذه المهلة للتحول إلى شركة كبرى لصناعة السيارات قادرة على الصمود في وجه المنافسة الخارجية.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت الشركة التي تأسست عام 1983 بمساعدة شركة ميتسوبيشي اليابانية، أنها بصدد إنتاج طراز جديد كل عام استعدادا لبدء العمل باتفاقية آفتا. في تلك الأثناء راجت شائعات أن شركة فورد الأميركية لصناعة السيارات قد تدخل في شراكة مع بروتون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة