اليونان تستعجل استلام القروض   
الثلاثاء 1431/5/27 هـ - الموافق 11/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:01 (مكة المكرمة)، 11:01 (غرينتش)
خطة التقشف الحكومية باليونان أثارت موجة من الاحتجاجات الشعبية (الفرنسية)

قالت اليونان اليوم الثلاثاء إنها ستطلب تفعيل الحزمة الأولى من القروض بقيمة 20 مليار يورو (26 مليار دولار) , وكانت الحكومة اليونانية قد وافقت على مشروع قانون إصلاح معاشات التقاعد الذي يعد جزءا من خطة التقشف.
 
وقال وزير المالية اليوناني جورج باباكونستانتينو إن الحكومة ستطلب من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي الحصول على 20 مليار يورو لإعادة تمويل سندات قيمتها 8.5 مليارات يورو (10.7 مليارات دولار) لأجل عشر سنوات مستحقة في 19 مايو/ أيار الجاري.

كما أكد مصدر بوزارة المالية أن الدفعة الأولى من حزمة القروض الطارئة التي تبلغ 14.5 مليار يورو (18.3 مليار دولار) من الاتحاد الأوروبي و5.5 مليارات يورو (6.9 مليارات دولار) من صندوق النقد الدولي "ينبغي أن تكون متاحة، ربما خلال اليوم".
 
وأضاف المصدر أن الوزارة سوف ترسل رسالة في وقت لاحق يوم الثلاثاء للمفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي تطلب رسميا تفعيل خطة الإنقاذ.
 
وكانت اليونان المثقلة بالديون والتي تعاني عجزا كبيرا بالموازنة قد تلقت حزمة مساعدات بقيمة 110 مليارات يورو (147.6 مليار دولار) مقابل خطة التقشف الصارمة التي أثارت غضب النقابات وأثارت ثلاثة إضرابات عامة واحتجاجات في الشوارع.
 
إصلاح نظام التقاعد
وعلى صعيد متصل وافقت الحكومة اليونانية على مشروع قانون لإصلاح نظام معاشات التقاعد يهدف لإنقاذ نظام التأمين الاجتماعي، ويرفع سن التقاعد للإناث ويشجع العمال على عدم التقاعد مبكرا.
 
وقال وزير العمل أندرياس لوفوردوس إنه إذا ترك نظام معاشات التقاعد دون تغيير فإن ذلك قد يكلف الحكومة ما يصل إلى 24% من الناتج المحلي الإجمالي في 2050.
 
وتعارض النقابات العمالية الرئيسية مشروع القانون -الذي صيغ بعد مشاورات مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي- وتقول إنه سيشكل عبئا أكبر على الفقراء الذين أضيروا بالفعل من إجراءات تقشفية شديدة.
 
ونصح الاتحاد الأوروبي اليونان -وهي واحدة من العديد من بلدان الاتحاد التي تواجه أزمة في أنظمة معاشات التقاعد بسبب زيادة أعداد كبار السن- بإعادة  تنظيم نظام التأمين الاجتماعي المجزأ والذي يعاني أيضا من سوء الإدارة والإسراف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة