إضراب بقطاع البريد ببريطانيا   
الخميس 1430/11/4 هـ - الموافق 22/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
عمال البريد ببريطانيا ألقوا باللوم على الحكومة في فشل المفاوضات (الأوروبية)
 
شرع آلاف العمال في هيئة البريد الملكية البريطانية الحكومية اليوم الخميس في إضراب لمدة يومين في جميع أنحاء البلاد وذلك بعد أن انهارت المفاوضات بشأن الأجور والأمان الوظيفي والتحديث, وألقت النقابات باللوم على الحكومة في فشل المفاوضات لتجنب هذه الخطوة.
 
وأضرب نحو 42 ألف عامل وسائق في مراكز البريد في ساعة مبكرة من صباح اليوم, وسيتبعهم 78 ألفا من العاملين في جمع وتسليم البريد غدا الجمعة في خطوة من المتوقع أن تتسبب في تعطيل حاد لعمليات تسليم البريد.
 
وقال ديف وورد نائب الأمين العام لنقابة عمال الاتصالات لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "إن ما نريده هو فرصة لتسوية الأمر، لا نريد إلحاق الأضرار بعملائنا لكن ليس لدينا بديل".
 
وأضاف أن الحكومة لا تهتم بتطوير الخدمات، مشيرا إلى أنه يتم التخطيط لخفض أعداد كبيرة من الوظائف.
 

ويأتي إضراب أعضاء النقابة بسبب خلاف مستمر منذ فترة طويلة على الأجور والوظائف وخطط التحديث التي تقول هيئة البريد ووزراء إنها ضرورية.

 

وقالت النقابة إنه تم التوصل لمسودة اتفاق بين الإدارة ونقابات العمال أول أمس الثلاثاء لكن إدارة البريد الملكي رفضت التوقيع عليها في "آخر لحظة".
 
وتريد الحكومة بيع حصة تصل إلى 30% في الهيئة لجعلها أكثر قدرة على المنافسة، لكنها علقت هذه الخطط في وقت سابق هذا العام بسبب أحوال السوق غير المواتية ومعارضة قوية من العاملين بالهيئة وساسة حزب العمال.
 
وتراجع حجم أنشطة هيئة البريد الملكية بنحو 10% سنويا في الفترة الأخيرة مع تحول العملاء إلى الإنترنت أو إلى خدمات أكثر تخصصا.
 
وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قد صرح أمس الأربعاء بأن الإضرابات تأتي بنتائج عكسية, وتعهد بأن تفعل الحكومة ما بوسعها لتسوية الخلاف. وحذر العمال من أن تنظيم إضراب "سيكون إجراء غير بناء".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة