اتفاق خليجي أوروبي حول التجارة الحرة نهاية العام   
الاثنين 1426/2/25 هـ - الموافق 4/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:33 (مكة المكرمة)، 16:33 (غرينتش)
قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد الرحمن العطية إنه يأمل في توقيع اتفاق التجارة الحرة بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي خلال العام الحالي.
 
وأضاف العطية قبيل بدء الاجتماع الخامس عشر لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي والذي يعقد غدا الثلاثاء في المنامة, إن دول المجلس تعلق آمالا كبيرة على اجتماع المنامة ولا سيما فيما يتعلق بالإسراع في المفاوضات وتوقيع اتفاقية التجارة الحرة خلال العام الحالي.
 
وقال العطية إنه لمس من المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسن رغبة الأوروبيين في الإسراع في المفاوضات, مشيرا إلى أن وجود بعض المسائل العالقة يحتاج إلى تحريك  المفاوضات والدفع بما يتلاءم مع ترجمة الإرادة السياسية المشتركة لكلا الجانبين إلى واقع ملموس وإبداء المرونة وتهيئة الظروف المناسبة لإنجاح المفاوضات.
 
وأوضح أن الجانب الخليجي أبدى هذه المرونة في كثير من المناسبات إلى جانب استجابته للمتطلبات الضرورية لإنجاح المفاوضات.
 
وأشار العطية إلى أن دول مجلس التعاون تمثل خامس سوق تصديرية للاتحاد الأوروبي في حين يمثل الاتحاد الشريك التجاري الأول لدول المجلس مجتمعة, مستدركا لكن رغم  ذلك فإن الميزان التجاري يميل لصالح الاتحاد الأوروبي.
 
من جهته قال ماندلسن لنشرة الجزيرة الاقتصادية إنه لا توجد حواجز تعيق التوصل إلى اتفاقية للتجارة الحرة مع دول مجلس التعاون الخليجي، كما توقع التوصل إلى هذا الاتفاق خلال العام الجاري.
 
ومن المقرر أن يصل وزراء خارجية دول مجلس التعاون مساء اليوم إلى المنامة للمشاركة في الاجتماع الذي سيعقد غدا.
 
وتجري مفاوضات بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون منذ أكثر من 15 عاما للتوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة بين الجانبين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة