أميركان إكسبرس يلجأ لمساعدة حكومية بـ3.5 مليارات دولار   
الأربعاء 1429/11/14 هـ - الموافق 12/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)

استغنى أميركان إكسبرس عن 7000 من موظفيه  (الفرنسية)

يعتزم بنك أميركان إكسبرس المتخصص في إصدار بطاقات الائتمان تقديم طلب للحصول على مساعدات حكومية بقيمة 3.5 مليارات دولار لمواجهة تداعيات الأزمة المالية الراهنة.

وذكر تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن البنك يرغب بالحصول على المساعدة في وقت يتزايد فيه عدد الأميركيين الذين يعجزون عن سداد ديون بطاقات ائتمانهم.

يشار إلى أن أميركان إكسبرس صار مؤها للحصول على الدعم الحكومي وفقا لقانون خطة الإنقاذ المالي التي أقرها الكونغرس الأميركي بقيمة 700 مليار دولار، بعد أن تحول إلى شركة قابضة قبل يومين فقط.

ووفقا لتقارير صحفية فإن البنك مؤهل حسب قانون خطة الإنقاذ للحصول على دعم حكومي بمقدار 3.8 مليارات دولار.

"
طلب مجموعة أميركان إكسبرس للتحول إلى بنك تجاري، يمهد الطريق أمامها لقبول الودائع والحصول على الأموال الحكومية
"
تحول لبنك

ووافق مجلس الاحتياطي الاتحادي(البنك المركزي الأميركي) الاثنين الماضي على طلب مجموعة أميركان إكسبرس للتحول إلى بنك تجاري، ما يمهد الطريق أمام عملاق بطاقات الائتمان لقبول الودائع والحصول على الأموال الحكومية.

وبذلك صارت المجموعة الأولى من بين شركات بطاقات التأمين الأميركية التي تتحول إلى بنك تجاري.

ومن شأن هذا التحول أن يساعد أميركان إكسبرس في توسيع قاعدة مواردها المالية وتجنب مصير الشركات الأخرى التي اعتمدت بشكل كبير في استمرار عملياتها على القروض التجارية.

وقال الاحتياطي الاتحادي إنه وافق على طلب أميركان إكسبرس وشركة أخرى تابعة لها وهي أميركان إكسبرس سيرفسيز لتصبحا بنكين تجاريين.

وقد واجهت مؤسسات الاستثمار الأميركية أزمة مالية بسبب أزمة قروض الرهن العقاري وانهيار سوق المساكن.

مشكلات

وتواجه أميركان إكسبرس مشكلات في تسديد المستهلكين لديونهم كما تعاني انخفاضا في قيمة أصولها, ما جعل مسألة حصولها على قروض لتسيير عملياتها اليومية أكثر صعوبة.

وكشفت المجموعة عن المشكلات التي تعانيها الشهر الماضي عندما استغنت عن 10% من موظفيها أي ما يربو على 7000 موظف في العالم.

وأعلنت في وقت سابق عن انخفاض أرباحها بنسبة 24% في الربع الثالث من العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة