بورش تنفي وصول ديونها 14 مليارا   
الأحد 4/8/1430 هـ - الموافق 26/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

بورش أكدت أن حجم ديونها لا يتجاوز 9 مليارات يورو (الفرنسية-أرشيف) 

نفت شركة بورش الألمانية لصناعة السيارات الرياضية اليوم السبت تقارير صحفية تشير إلى أنها تواجه وضعا ماليا أسوأ مما كان يعتقد وأن ديونها تبلغ نحو 14 مليار يورو (19.8 مليار دولار).

وقال متحدث باسم بورش إنه في منتصف العام كان لدينا صافي ديون بتسعة مليارات يورو (12.7 مليار دولار)، مؤكدا أنه "لا توجد أرقام جديدة نعرفها".

وأكد تقرير لمجلة "فوكس" ينشر في عددها الصادر بعد غد الاثنين أن الأرقام الجديدة طرحت خلال اجتماع مجلسي الإشراف والإدارة في بورش وفولكس فاغن الأربعاء الماضي الذي ناقش إبرام صفقة استحواذ مجموعة فولكس فاغن للسيارات الألمانية على بورش.

وأرجع التقرير أسباب تراكم الديون إلى رفع بورش حصتها من الأسهم في مجموعة فولكس فاغن للسيارات فضلا عن تراجع مبيعات بورش في أنحاء العالم.

وأضاف تقرير المجلة أن فولكس فاغن التي أصبحت في طريقها للاستحواذ على بورش ستعكف في الأيام المقبلة على مراجعة جميع حسابات بورش بدقة وبعدها ستقرر فولكس فاغن القيمة المالية التي يمكن دفعها لشراء 49.9% من أسهم بورش بحلول نهاية العام الجاري على أقصى تقدير.

الجدير بالذكر أن بورش تملك نسبة 51% من فولكس فاغن مع حقوق شراء حصة إضافية بنسبة 24% ومن أجل هذا الهدف اضطرت بورش للاستدانة من البنوك وفشلت في سداد قيمة أسهم فولكس فاغن التي قامت بدورها بتقديم عرض للاستحواذ على بورش وإدماجها لتصبح العلامة التجارية العاشرة في فولكس فاغن.
 
 ومن المنتظر أن تستحوذ هيئة الاستثمار القطرية على نسبة تصل إلى 20%  من بورش وسط توقعات بأن تصل قيمة العرض خمسة مليارات يورو فضلا عن سداد دين مستحق لصالح فولكس فاغن بقيمة 750 مليون يورو (1.06 مليار دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة