البضائع الفلسطينية تصدر من معبر رفح الأسبوع المقبل   
السبت 1427/3/9 هـ - الموافق 8/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

السلطات الإسرائيلية ترفض تصدير المحاصيل الزراعية الفلسطينية عبر موانئها (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤول مصري في معبر رفح الحدودي أن عملية دخول البضائع الفلسطينية إلى مصر عبر معبر رفح ستبدأ اعتبارا من منتصف الأسبوع المقبل وذلك للمرة الأولى منذ إقامته عام 1982 لكي تباع في الأسواق المصرية أو تصديرها من خلال الموانئ والمطارات المصرية.

وأفاد المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن الخط التجاري الدولي سيبدأ بين رفح المصرية وغزة بالمعبر في استقبال الشاحنات المحملة بالبضائع الفلسطينية لتصل إلى الأسواق المصرية.

وأوضح أن كميات كبيرة من المحاصيل الزراعية الفلسطينية ستصدر عبر الخط التجاري في المعبر في وقت ترفض فيه السلطات الإسرائيلية تصدير المحاصيل عبر موانئها.

وأشار إلى أن بعض البضائع الفلسطينية ستصدر عبر مصر إلى دول عربية وأجنبية منها الإمارات العربية وبولندا.

وقد سمح من قبل فقط بإدخال شاحنات البضائع والمساعدات المصرية إلى الأراضي الفلسطينية من خلال معبر رفح.

"
سيسمح بإدخال الشاحنات المصرية إلى الجانب الفلسطيني لتنقل البضائع إلى الجانب المصري بوجود مراقبين أوروبيين
"

وقال المسؤول إنه سيسمح بإدخال الشاحنات المصرية إلى الجانب الفلسطيني لتنقل البضائع الفلسطينية إلى الجانب المصري بوجود مراقبين أوروبيين متواجدين بمعبر رفح منذ انسحاب إسرائيل من قطاع غزة في سبتمبر/أيلول الماضي.

وطالبت السلطة الفلسطينية مصر بالسماح للمزارعين الفلسطينيين بتصدير محاصيلهم عبر معبر رفح بسبب خسائرهم نتيجة إغلاق إسرائيل منافذ التصدير.

وتم الاتفاق بين الجانبين المصري والفلسطيني في نهاية الشهر الماضي على بدء تنفيذ اتفاق الصادرات الفلسطينية من خلال معبر رفح.

وقد أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس مرسوما رئاسيا الأربعاء الماضي جاء فيه أن إدارة المعابر والحدود هي إدارة مستقلة إداريا وماليا وأمنيا وتجاريا ومسؤولة عن خدمات الحدود في كل المعابر والنقاط الحدودية والهدف من المرسوم تنظيم تبعية الإدارة إلى رئيس السلطة الفلسطينية مباشرة.

وقالت الحكومة الفلسطينية إن قرار عباس يضعفها ولا يساهم في قيامها بواجبها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة