مطالبات بزيادة إنتاج أوبك وخفض أسعار النفط   
الجمعة 1425/4/2 هـ - الموافق 21/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب مسؤول كبير في وزارة الخزانة الأميركية عن أمل بلاده في زيادة الإنتاج النفطي وخفض سعر النفط, لكن واشنطن لا تعتقد أن
المسألة تشكل عائقا خطيرا يمكن أن يوقف التحسن الاقتصادي العالمي.

وأكد جون تايلور مساعد وزير الخزانة الأميركي المكلف الشؤون الدولية -في تصريح بشأن اجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع وروسيا نهاية الأسبوع في نيويورك- على أن الوزراء سيبحثون أهمية التحرك من أجل خفض الأسعار والتنبه للعرض النفطي، معبرا عن أمله بالتأكيد في أن يحصل تصحيح في إنتاج أوبك.

وعبر عن اعتقاده بأن هناك نقاطا قوية أخرى في الاقتصاد الأميركي من ضمنها الإنتاجية القوية والسياسة المالية والنقدية الجيدة، والتضخم لا يزال متدنيا وهناك أمور أخرى عدة تتوقع تحسنا متينا.


وكالة الطاقة تستبعد سحب الدول المستهلكة من احتياطياتها الإستراتيجية لتهدئة الأسعار
ومن جهتها ذكرت وكالة الطاقة الدولية اليوم إن الدول المستهلكة للنفط لن تبحث السحب من الاحتياطي الإستراتيجي لتهدئة أسعار النفط.

وأوضح متحدث باسم الوكالة ومقرها باريس أن الحكومات لا تفكر جديا في استخدام هذه المخزونات، لأنها تعتبر إستراتيجية ويمكن استخدامها عندما يحدث تعطل فعلي في إمدادات النفط ولا تستخدم في محاولة للتأثير على السوق.

وكانت واشنطن استبعدت بالفعل استخدام مخزونها الإستراتيجي وتواصل شراء النفط من السوق العالمية لزيادة مخزوناتها. وتعتزم مجموعة السبع الإعراب عن قلقها لأوبك إزاء ارتفاع أسعار النفط وذلك خلال اجتماع المجموعة.

وأعلن وزير المالية البريطاني جوردون براون ونظيراه الفرنسي نيكولا ساركوزي والألماني هانز إيشل في النسخة الفرنسية من المقال الذي تنشره صحيفة ليزيكو في فرنسا اليوم أن مجموعة السبع ستجتمع لتقييم الوضع الاقتصادي العالمي.

وقال رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بورنومو يوسجيانتورو في وقت سابق إن أوبك ملتزمة بإمداد الأسواق العالمية بمزيد من النفط، لكنه اعتبر أن زيادة الأسعار ترجع إلى عوامل خارج نطاق سيطرة المنظمة.

ورأى وزير نفط دولة الإمارات عبيد بن سيف الناصري اليوم أنه ليس بإمكان أوبك التحكم في أسعار النفط، مضيفا أن زيادة الإنتاج قد تساعد في خفض الأسعار.


العطية: أوبك ستبحث زيادة إنتاجها في أمستردام
وذكر وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية اليوم الجمعة أن وزراء أوبك سيجرون مباحثات غير رسمية في أمستردام لمناقشة اقتراح سعودي بزيادة الإنتاج بواقع 1.5 مليون برميل يوميا.

وأفاد العطية في حديث للصحفيين بالعاصمة القطرية الدوحة قبل مغادرته إلى أمستردام بأن وزراء المنظمة سيراجعون آخر التطورات في سوق النفط فيما يتعلق بالأسعار، ويبحثون إمكانية زيادة إنتاجها بواقع 1.5 مليون برميل يوميا للوصول بسقف الإنتاج الرسمي إلى 25 مليون برميل في اليوم.

وقال وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل في تصريح خاص للجزيرة نت إن اجتماع أمستردام بشأن الطاقة سيجمع بين الدول المصدرة والمستهلكة لدراسة مشاكل الطاقة في العالم، ويبحث وسائل الوصول إلى حلول للمشاكل المطروحة.

ونفى خليل أن تتناول دول أوبك في أمستردام مسألة رفع حصة الإنتاج، أو مناقشة المقترح السعودي لمواجهة ارتفاع الأسعار.

وقال عن اجتماع أمستردام إنه بين الدول المصدرة والمستهلكة وليس بين دول المنظمة التي ستناقش علاقتها ومصالحها مع المستهلكين، أما سياسة السوق وارتفاع الأسعار فمسألة مختلفة تماما.

ومن المقرر أن يعقد أعضاء أوبك اجتماعهم الرسمي التالي في الثالث من يونيو/ حزيران المقبل في بيروت.

وأما في اجتماع أمستردام فسيبحث الوزراء الوضع في سوق النفط على هامش مؤتمر للمنتجين والمستهلكين يبدأ أعماله غدا السبت.

وتجاريا شهد سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي في بورصة البترول الدولية استقرارا وسط ترقب الأسواق لمزيد من الأنباء عن أوبك من شأنها تهدئة الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة