رومباي يتوقع دورا أهم لليوان   
الأربعاء 1432/6/16 هـ - الموافق 18/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

رومباي (يسار) أكد للرئيس هو جنتاو أن العملة الأوروبية لا تزال آمنة رغم أزمة الديون (الفرنسية)


توقع مسؤول أوروبي كبير أن تلعب العملة الصينية يوما ما دورا رئيسيا كعملة احتياط دولية، لكنه أكد أن الدولار الأميركي سيظل عملة مهمة في العالم.
 
وقال رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومباي -خلال زيارة لشنغهاي اليوم- "إننا نعيش اليوم في عالم متعدد الأقطاب ومتعدد العملات وينطبق ذلك على صعود اليورو كعملة احتياطي، لكن الدولار يظل عملة مهمة".
 
وقال إن التحديات -التي تواجه الدولار ودوره المسيطر في عالم المال والتجارة- تظهر في كل مرة يضعف فيها، لكن من غير المفيد التقليل من دور الدولار حاليا.
 
وأضاف رومباي أنه يتوقع أن تشهد العقود القادمة تغيرات كبيرة، وأن تلعب العملة الصينية دورا في المستقبل البعيد.
 
وأوضح أن "العملة الصينية ستلعب دورا مهما في احتياطيات العملات في العالم، بالنظر إلى الأهمية التي تتمتع بها الصين في التجارة العالمية وفي عالم العملات، والعملات عادة تتبع التجارة".
 
وأشار إلى أنه لكي تصبح العملة الصينية عالمية يجب على الصين أن تجعل عملتها قابلة للتحويل بصورة كاملة، لكن الحكومة لم تعط أي إشارة حتى الآن بشأن متى يمكن أن يحدث ذلك.
 
وتسعى الصين إلى تعزيز مركز عملتها في العالم عن طريق عقد صفقات تجارية باليوان، وتوقيع اتفاقيات ثنائية لتبادل العملات مع الدول الأخرى. لكن محللين يتوقعون أن الوقت لا يزال طويلا أمام اليوان لكي يصبح عملة احتياطي عالمية.
 
واستغل رومباي زيارته للصين لحث بكين على رفع سعر صرف عملتها التي يقول المحللون إنها أقل من السعر الحقيقي مقابل الدولار من أجل تحقيق مزايا تجارية.
 
وسمحت الصين لعملتها بالارتفاع بنسبة 5% مقابل الدولار منذ فصلها عن العملة الأميركية في يونيو/حزيران عام 2010، وسمحت لها بالارتفاع بنسبة 1.3% منذ بداية العام الحالي.
 
واستخدم رومباي اجتماعاته مع المسؤولين الصينيين بمن فيهم الرئيس هو جنتاو للتأكيد على أن العملة الأوروبية لا تزال آمنة رغم أزمة الديون.

وأشار إلى أن اليورو هو ثاني أكبر عملة احتياطي في العالم بعد الدولار.
وقال رومباي إن الاتحاد الأوروبي يمثل أكبر سوق في العالم وأكبر مصدر للصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة