فعالية حظر نفطي أوروبي على إيران   
الثلاثاء 18/1/1433 هـ - الموافق 13/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

تشديد العقوبات قد يخفض طاقة إنتاج إيران بواقع 890 لف برميل يوميا (الأوروبية)


قالت وكالة الطاقة الدولية إن إيران قد تفقد نحو ربع طاقة إنتاج النفط في حالة تشديد العقوبات الدولية بحقها بينما شككت في فعالية حظر قد يفرض من جانب الاتحاد الأوروبي فقط.
 
وقالت الوكالة في تقريرها الشهري إن من شأن حظر دولي أو قيود أوسع نطاقا على التعاملات مع البنك المركزي الإيراني أن تقود لطفرة كبيرة في أسعار الخام ولكنها على الأرجح ستحد بفعالية أكبر من الإيرادات الإيرانية.
 
وذكرت أن عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي ستدفع شركات تكرير في الدول المطلة على البحر المتوسط لشراء خام أغلى من السعودية والعراق وروسيا ومواجهتها منافسة أشد لأن المشترين في آسيا يحصلون على الخام الإيراني بأسعار مخفضة.
 
وأضافت أن تشديد العقوبات قد يخفض طاقة إنتاج إيران بواقع 890 ألف برميل يوميا إلى أقل من ثلاثة ملايين برميل يوميا في عام 2016.

وأضافت أن المقترحات الأخيرة من الغرب ستعزز العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالفعل والتي تستهدف أعمال التنقيب عن النفط والغاز واستخراجهما.
 
وتوقعت الوكالة عودة ليبيا لإنتاج النفط بمستوى ما قبل الثورة وهو 1.6 مليون برميل يوميا، في عام 2014.
 
وقالت إن عودة ليبيا للإنتاج فاق التوقعات في 2011.
 
وكان مسؤولون ليبيون توقعوا عودة إنتاج ليبيا إلى 1.6 مليون برميل يوميا في العام القادم.
 
من ناحية أخرى قالت الوكالة إن نمو الطلب العالمي على النفط سيتباطأ في العامين الحالي والمقبل نتيجة تدهور التوقعات الاقتصادية، وإن الإمدادات العالمية ترتفع وهو ما سيؤدي لمزيد من التوازن في سوق النفط العام المقبل.
 
وخفضت الوكالة توقعاتها للطلب على النفط في 2011 و2012 بحوالي مائتي ألف برميل يوميا في ظل عدم استقرار الوضع الاقتصادي العالمي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة