خبير ياباني يدعو لسوق فورية للنفط السعودي الخفيف   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا خبير ياباني في شؤون الطاقة إلى إنشاء سوق فورية للخام العربي الخفيف السعودي. وقال المدير العام للمعهد الياباني لاقتصاديات الطاقة يوشيكي أوجاوا إن ذلك سيشكل أحد السبل للمساهمة في تقليص العلاوة السعرية الراهنة التي تشهدها أسعار الخامات النفطية التي تصدرها دول الشرق الأوسط النفطية لآسيا.

وعلى مدار العقد الماضي زادت أسعار الخامات النفطية التي تصدرها دول منطقة الشرق الأوسط النفطية للسوق الآسيوية بما يترواح بين دولار واحد ودولار ونصف للبرميل مقارنة بأسعار نظيرتها المتجهة إلى السوق الأميركية أو الأوروبية بسبب ما يسمى بالعلاوة السعرية الآسيوية.

وأضاف أوجاوا أنه إذا ما جرى تداول مليون برميل من الخام العربي الخفيف يوميا في تلك السوق الفورية فإن هذا الأمر سيكفي لإيجاد خام نفطي يكون بمثابة نموذج يجري التسعير على أساسه.

واعتبر أن الطريقة المثلى لتقليص العلاوة السعرية الآسيوية أو تبديدها تتوقف على سماح المنتجين بمنطقة الشرق الأوسط بتداول خام رئيسي في المنطقة مثل الخام العربي الخفيف في السوق الفورية.

وأشار أوجاوا إلى أن خام دبي فقد موثوقيته كخام قياس بالنسبة للسوق النفطية الآسيوية بسبب تراجع الإنتاج في المقام الأول. وقد هوى إنتاج خام دبي إلى 170 ألف برميل يوميا من 400 ألف برميل في النصف الثاني من الثمانينات.

وعلى اعتبار أن معدل الواردات الآسيوية في العام الماضي من بترول الشرق الأوسط بلغ 15 مليون برميل يوميا فإن قيمة الزيادة السعرية التي تدفعها آسيا لوارداتها النفطية مقارنة بما تدفعه مناطق أخرى تتراوح بين 5.5 مليارات و2.8 مليار دولار سنويا.

واقترحت شركات نفطية آسيوية جعل خام عمان النفطي الخام القياس الإقليمي بدلا من الخام الحالي (خام دبي) إلا أنه لا يوجد إجماع على هذا الأمر وتفضل الشركات الخام العربي الخفيف (السعودي) -والتي ترفض من حيث المبدأ تداول خامها في السوق الفورية- الذي يصدر بكميات ضخمة مقارنة بالخام العماني البالغ متوسط صادراته حوالي 900 ألف برميل يوميا.

وأضاف أوجاوا أنه يتعين على مشتري النفط الآسيويين العمل سويا لحل تلك المشكلة، مشيرا إلى أنه جرى بحث المسألة في اجتماع رابطة "أسيان" وثلاث دول هي اليابان وكوريا الجنوبية والصين الذي عقد في سبتمبر/أيلول بمدينة أوساكا اليابانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة